أسباب وجع الرأس من الخلف

أسباب وجع الرأس من الخلف

أسباب وجع الرأس من الخلف

صداع التوتّر

يعدّ صداع التوتر النوع الأكثر شيوعاً في البالغين، على الرغم من احتمالية حدوثه ضمن أيّ فئة عمرية أخرى، وقد يكون متوارثًا في بعض العائلات، ويُسبّب صداع التوتر ألمًا باهت أو شعورًا بالضغط والشدّ حول جبهة الرأس أو الجزء الخلفي من الرأس والرقبة؛ بحيث يصِف بعض المُصابين ذلك وكأنّ مشبكاً ما يضغط على الجمجمة، وعادةً ما يستمر صداع التوتر من نصف ساعة إلى عدّة أيام ويُقسم إلى نوعين؛ هما: صداع التوتر العَرَضي الذي يبدأ بشكلٍ تدريجي، وغالبًا ما يكون ذلك خلال منتصف النهار، ويستمر لأقل من 15 يوماً في الشهر الواحد، والنوع الآخر هو صداع التوتر المزمن والذي يستمر لأكثر من 15 يوم في الشهر الواحد. ينتج صداع التوتر عن انقباض عضلات الرقبة وفروة الرأس، أو تشنّجها، ويكون ذلك بفعل التعرّض لإصابة في الرأس، أو التوتر النفسي أو القلق أو الاكتئاب ونذكر من عوامل الخطر الأخرى ما يأتي:

  • قلّة النوم أو النوم بكثرة.
  • الجنس الأنثوي؛ فالنّساء أكثر عُرضة لهذا الصداع مُقارنةً بالرجال، وقد يرتبط ذلك بالتغيُرات في مستوى هرمون الإستروجين خلال فترة الحيض أو فترة انقطاع الطمث
  • الإرهاق المزمن والتوتر.
  • إدمان الكحول أو المُخدرات.
  • تفويت بعض وجبات الطعام.

الألم العصبي القذالي

يتمثل الألم العصبي الرقبي القذالي بالشعور بألمٍ نابضٍ ثاقب أو ألم مزمن مُشابه للصدمة الكهربائية في الجزء العلوي من الرقبة، ومؤخرة الرأس، ومنطقة خلف الأذنين، وعادةً ما يؤثر ذلك في جهةٍ واحدةٍ من الرأس، ويُعتبر سببًا شائعًا للصّداع، ويرتبط هذا الألم بالمناطق التشريحية التي يُغذّيها العصبين القذاليين الكبير والصغير واللذين يمتدّين موضِع التقاء العمود الفقري مع الرقبة ثم للأعلى باتجاه مؤخرة الرأس والفروة، وحول الأسباب فقد لا يُعرف السبب وراء ذلك في العديد من الحالات، وفي حالاتٍ أخرى يُعزى الألم العصبي القذالي إلى وجود تلف أو تهيّج في الأعصاب القذالية نتيجة عواملٍ عدّة، من بينها ما يأتي:

  • تعرّض مؤخرة الرأس لإصابة رضيّة.
  • الضغط على الأعصاب عن طريق تشنّج عضلات الرقبة الشديد.
  • الضغط على العصب الذي يخرج من العمود الفقري، وقد ينتج ذلك عن الإصابة بالفصال العظمي
  • الأورام وآفات الرقبة المختلفة.
  • الالتهاب أو العدوى الموضعية.
  • التهاب الأوعية الدموية
  • داء النقرس
  • مرض السكري
  • انحناء الرأس للأسفل والأمام لفتراتٍ زمنيةٍ طويلةٍ.

الصداع عنقي المنشأ

يبدو الألم المُلازم للصداع عنقي المنشأ وكأنّه في مؤخرة الرأس، لكنّ المشكلة أساسها الرقبة وهذا ما يُعرف بالألم الرجيع أيّ أن يشعر المُصاب بالألم في موقعٍ ما من الجسم مُختلف عن موقع مُسبّبه الحقيقي، ويُعتبر الألم المُلازم للصداع عنقي المنشأ صداعًا ثانويًا بمعنى أنّه يكون ناجم عن الإصابة بمرض ما أو مشكلةٍ صحيّةٍ مُعينةٍ، كاضطرابات فقرات الرقبة ومكوناتها من عظام، وأنسجةٍ رخوة أقراص الفقرات ومن الجدير ذكره وجود العديد من التراكيب الحسّاسة للألم في الجزء العلوي من الرقبة ومؤخرة الرأس، كما أنّ نقاط اتصال الرقبة وقاع الجمجمة تُمثل مواقع قادرة على تحفيز الشعور بالألم بما يشمل بطانة فقرات الرقبة، والمفاصل، والأربطة وجذور أعصاب الرقبة والشرايين الفقرية العابرة خلال أجسام الفقرات العنقية.

قد ينتج الصداع عنقي المنشأ عن داء الفقار الرقبية أو تلف أحد أقراص الفقرات، أو إصابة مَضعية تُسبّب ضغطًا على أحد اعصاب الرقبة أو تهيّجها، وحول عوامل الخطر التي تزيد هذا النوع من الصداع سوءاً فنذكر منها ما يأتي:

  • لإجهاد العضلي.
  • وضعية الجسم الخاطئة؛ كحمل الهاتف النقّال بين الكتف والرقبة.
  • صعوبات النوم.
  • التعب العام.
  • تعرّض الرقبة لإصابات؛ سواء حديثة أم سابقة.
  • مشاكل متعلقة بأقراص فقرات الرقبة.

الصداع النصفي

يُمثل الصداع النصفي أو الشقيقة صداع دوري يستمر حتّى ثلاثة أيام، ويُسبّب ألمًا نابضًا شديدًا في جهةٍ واحدةٍ من الرأس وخلف العين، ويُمكن أن ينتشر ليؤثر في مؤخرة الرأس، ومن الأعراض الأخرى للشقيقة الحساسية العالية للضوء والروائح والأصوات، بالإضافة إلى الغثيان والاستفراغ،ويُشار إلى أنّ بعض المواد الالتهابية من شأنها تحفيز استشعار الألم في الأوعية الدموية والأعصاب في الرأس بما يُسبّب الشقيقة، وهُناك بعض عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة بالشقيقة، ومنها ما يأتي:

  • لجنس الأنثوي، فالنّساء أكثر عُرضةً للشقيقة مُقارنةً بالرجال.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالشقيقة، بحيث تكون احتمالية إصابة شخص ما بالشقيقة أكبر إذا كان أحد أبويه أو كلاهما يُعانيان من الشقيقة.
  • العمر، إذ إنّ معظم الحالات تظهر فيها أعراض الشقيقة للمرة الأولى خلال مرحلة المراهقة، ولكن يُمكن أن تبدأ الشقيقة خلال أيّ عمر، وعادةً ما يحدث ذلك قبل بلوغ سنّ الأربعين

الصداع الناجم عن فرط استخدام الأدوية

يتمثل الصداع الناجم عن فرط استخدام الأدوية بتكرار حدوث الصداع نتيجة أخذ مسكنّات الألم أو أدوية التريبتان بانتظام لعلاج الشقيقة أو أنواع اخرى من الصداع،فعادةً ما يُعاني المريض في هذه الحالة من أعراضٍ يعتقد أنّها مُرتبطة بأنواعٍ مختلفة من الصداع؛ كالمُرتبط بمقدّمة الرأس، ومؤخرته، وجانبيه؛ سواء أثر الصداع في جانبٍ واحد من الرأس أم كِلا الجانبين، وفي الحقيقة إنّ ألم الرقبة يرتبط بالعديد من حالات الصداع الناجم عن فرط استخدام الأدوية، وقد يؤدي ذلك إلى اللبس في التشخيص بينه وبين الصّداع عنقي المنشأ،وحول تعريف الصداع الناجم عن فرط استخدام الأدوية فيُشار إلى أنّه ينتج عادةً عن فرط استخدام دواء واحد أو أكثر من الأدوية المُعالجة للصداع لمدّة ثلاثة شهور أو أكثر، ويستمر الشعور بهذا الصّداع لمدّة 15 يوماً على الأقل من الشهر الواحد، ويتطوّر ويزداد سوءاً خلال فترة فرط استخدام الأدوية، ويخفّ ويعود إلى نمطه السّابق خلال شهرين من التوقف عن تناول الأدوية بشكلٍ مفرط وتزداد احتمالية الإصابة بهذا النّوع من الصّداع عند وجود أحد عوامل الخطر التالية:

  • تناول أدوية تُعالج الأعراض لأكثر من ثلاثة مرات في الأسبوع الواحد.
  • امتلاك القدرة على تحديد وقت انتهاء مفعول الأدوية وتناول الجرعة اللاحقة بناءً على ذلك.
  • الإكثار من الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية كونها متاحة دائماً.
  • ازدياد الحاجة لتجاوز الكمية الموصوفة من دواء التربتان.
  • ازدياد تكرار الصداع تدريجيّاً بالتزامن مع الحاجة لأخذ الأدوية

انخفاض ضغط السائل الدماغيّ الشوكيّ

يقع الدماغ داخل كيس مملوء بالسائل الدماغيّ الشوكيّ والذي يمتد من الجمجمة إلى الأسفل باتجاه العمود الفقري، إذ يعمل هذا السائل كداعم وماصّ للصدمات لحماية الدماغ ويُساعد كذلك على نقل الفضلات، ويُشار إلى أنّ كيس الدماغ يتكوّن من أغلفة تُعرف بالسحايا وإنّ حدوث أيّ تسريب للسائل الدماغي إلى داخل هذه الأغلفة سيُخفّض ضغط السائل الدماغي بما يُسبّب ارتخاء الدماغ للأسفل عندما يجلس المُصاب باستقامة، وهذا بحدّ ذاته يُمدّد السحايا وبطانة الأعصاب في الدّماغ مُسبّباً الألم الذي عادةً ما يكون أسوء في مؤخرة الرأس، وقد يكون مصحوبًا بالغثيان وألم الرقبة.

يكون سبب تسريب السائل الدماغي الشوكي معروفاً في معظم الحالات؛ كالخضوع لجراحات العمود الفقري، أو إجراء البزل القطني أو تعرّض منطقة الرأس والعنق لإصاباتٍ رضيّة، ويكون التشخيص بسيطاً وسهلاً إذا ظهرت أعراض الصداع الوضعي أو الانتصابي بعد التعرّض للمُسبّب بفترةٍ وجيزةٍ، أمّا الحالات الخفية فتكون أكثر تعقيداً ويصعب تشخيصها بسهولة؛ فأحياناً قد لا يتمّ التوصّل إلى سبب واضح لتسرّب السائل الدماغي، أو قد يكون حدوثه مُرتبطًا بالعطاس أو السعال القوي، أو التعرّض لإصابة رضيّة طفيفة، وهُناك بعض الأشخاص الذين يولدون بأغلفةٍ سحائية أكثر عُرضةً للتمزّق؛ خاصّة أولئك الذين يُعانون من فرط مرونة المفاصل بما يُسبّب زيادة احتمالية مُعاناتهم من حالة تسرب السائل الدماغي الشوكي.

صداع بذل المجهود

يحدث صداع بذل المجهود أثناء ممارسة تمارين ذات مجهودٍ عالٍ وشاق أو بعد ذلك؛ ومن الأمثلة على هذه التمارين: الركض، والتجديف، ورفع الأثقال، والسباحة، والتنس،ويشعر الشخص في حالات صداع بذل المجهود بالألم النابض عبر جانبي الرأس، وفي بعض الأحيان تزداد شدّته في مؤخرة الرأس وفي الحقيقة، يُقسّم الأطباء صداع المجهود إلى فئتين رئيسيين؛ هما الأولي والثانوي؛ فالأولي يكون غيرُ مؤذٍ ولا يرتبط بأيّ مشاكل صحيّة ويستطيع المُصاب السّيطرة عليه باستخدام أدوية مُعينة، أمّا صداع بذل المجهود الثانوي فقد يتطلّب الخضوع للتدخل الطبي إذ يُحتمل أن يكون ناجمًا عن مشكلةٍ صحيّةٍ غالباً ما تتعلّق بالدماغ؛ كالأورام أو النزيف، أو مشكلة صحيّةٍ خارج الدماغ؛ كداء الشريان التاجي وتزداد احتمالية الإصابة بصداع بذل المجهود في حال وجود تاريخ عائلي أو شخصي لصداع الشقيقة، وكذلك عند ممارسة الرياضة في الطقس الحار أو على ارتفاعات عالية.

صداع الجفاف

يحدث الجفاف عندما يفقد الجسم الماء عبر عملياتٍ حيوية؛ كالتعرّق والتبوّل بمعدل أكبرٍ من كمية الماء التي تدخل الجسم، ويحدث صداع الجفاف كنوع ثانوي أو كأحد مضاعفات الجفاف؛ فتُسبّب الحالات الخفيفة إلى المتوسطة من الجفاف الصداع بدرجاتٍ تتراوح بين الطفيفة إلى الشديدة، ويُمكن أن يتمركز الألم المُصاحب لصداع الجفاف في مقدّمة الرأس، أو مؤخرته، أو الجانبين، أو حتّى كامل أنحاء الرأس، ويُحتمل أن يرتبط صداع الجفاف بتقلّص الدماغ بشكلٍ مؤقت نتيجة فقدان السوائل؛ فقد يترتب على الجفاف حدوث انخفاض في حجم البلازما في أوعية الدماغ الدموية نظراً لاحتواء البلازما على نسبةٍ عالية من الماء، وعليه فإنّ الإكثار من الماء في حالات الجفاف يُعيد الدماغ إلى حجمه الطبيعي ويُخفّف الشعور بالصداع، ولكن هُناك بعض العوامل التي تجعل الشخص أكثر عُرضة للجفاف وصداع الجفاف؛ مثل حالات فرط التبوّل، والحمّى، والإسهال، والاستفراغ، والتعرّق الشديد إمّا بسبب النشاط البدني العالي أو الحرارة،ورغم أنّ كافّة الأشخاص عُرضة للإصابة بالجفاف، إلّا أنّ البعض أكثر عُرضة مُقارنةً بغيرهم، مثل:

  • لأفراد الذين يقطنون المرتفعات العالية أو المناطق ذات المناخ الحار.
  • المسنين.
  • حديثي الولادة والأطفال صغار السنّ.
  • ممارسي ألعاب القوى أو رياضات التحمّل.
  • المُصابين بأمراض مزمنة؛ كأمراض الكلى وداء السكري.
  • الأشخاص الذين يستخدمون أدويةً تزيد معدل طرح البول.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

حالات شفيت من مرض التصلب الجانبي الضموري

حالات شفيت من مرض التصلب الجانبي الضموري

حالات شفيت من مرض التصلب الجانبي الضموري

عروض هرفي اليوم الوطني 92 .. اقوى عروض هرفي لليوم الوطني السعودي 1444

عروض هرفي اليوم الوطني 92 .. اقوى عروض هرفي لليوم الوطني السعودي 1444

عروض هرفي اليوم الوطني 92 .. اقوى عروض هرفي لليوم الوطني السعودي 1444

عروض كنتاكي اليوم الوطني 92 لعام 1444

عروض كنتاكي اليوم الوطني 92 لعام 1444

عروض كنتاكي اليوم الوطني 92 لعام 1444

خلطة الخميرة لفرد الشعر الخشن بطريقة بسيطة

خلطة الخميرة لفرد الشعر الخشن بطريقة بسيطة

خلطة الخميرة لفرد الشعر الخشن بطريقة بسيطة

من العوامل التي تؤثر على عنصر الرشاقة الوزن الزائد

من العوامل التي تؤثر على عنصر الرشاقة الوزن الزائد

من العوامل التي تؤثر على عنصر الرشاقة الوزن الزائد