ألم أسفل الظهر له علاقة بالرحم

ألم أسفل الظهر له علاقة بالرحم

ألم أسفل الظهر له علاقة بالرحم

  • أنماط الحياة مثل الضغط على العمود الفقري بسبب الحركات القوية التي تحدث بشكل مفاجئ، وإحناء الظهر للأمام، ورفع الأثقال بطريقة خاطئة، بالإضافة لبعض الأمراض العضلية والعصبية مثل عرق النسا، والروماتيزم، وتفتت الأربطة العضلية.
  • يمكن أن تكون تلك الآلام ناتجة عن الديسك في الظهر وهذه الآلام تظهر بشكل خاص لدى السيدات فوق سن 50 عامًا، والسبب الرئيسي لآلام الديسك هو زيادة خشونة الفقرات واحتكاكها بسبب نقص السائل وتفتت الغضاريف التي تفصلها عن بعضها البعض.
  • تنتشر آلام الظهر بشكل كبير لدى الإناث أكثر من الرجال نتيجة توضع أعضاء الجهاز التناسلي بالقرب من الظهر، وهذا يعني ان أي ألم أو مشكلة في الرحم يمكن أن تسبب آلامًا في الظهر، وعلى الأخص الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي.

أسباب ألم أسفل الظهر لدى السيدات

هنالك مجموعة من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى ألم أسفل الظهر لدى السيدات ومن هذه الأسباب ما يلي:

متلازمة ما قبل الحيض

وهي الحالة التي تصيب المرأة قبل موعد نزول الدورة الشهرية بأسبوع إلى عدة أيام، وتسبب هذه الحالة للمرأة مجموعة من الأعراض مثل آلام الرأس، وآلام أسفل الظهر، والشعور بإنهاك شديد وكذلك الانتفاخ وتجمع الغازات في البطن، والتغيرات المزاجية والرغبة بتناول كميات كبيرة من الطعام، وعدم القدرة على النوم.

اضطرابات ما قبل الحيض المرضية

وهي ذاتها متلازمة ما قبل الحيض ولكنها تكون أكثر شدة وإيلامًا لدرجة أن المرأة لا يمكنها أن تقوم بأعمالها اليومية، وهذه المتلازمة لها أعراض مطابقة تمامًا للحالة السابقة، لكنها تصيب على وجه الخصوص الإناث اللواتي لديهم مشاكل نفسية وسلوكية أو أمراض نفسية كالاكتئاب، كما إنها تنتهي بعد نزول الدورة الشهرية بعدة أيام.

عسر الطمث

هو مشكلة في الرحم تسبب تقلصات وتشنجات قوية جدًا، تتركز خلال فترة الحيض الدموي، وتتزايد حدتها لدى الإناث دون سن 20 وعلى الأخص المدخنات منهن، كما يمكنها أن تسبب ألمًا في الظهر وألم في القدمين والورقين تتراوح شدتها من خفيفة إلى قوية جدًا، ويمكن أن يكون عسر الطمث أولي أو ثانوي:

  • عسر طمث أولي: يحدث خلال فترة الخصوبة ويبدأ مع البلوغ ونزول الدورة، وسببها زيادة إفراز هرمن بروستاغلاندين، والذي يحرض تقلصات الرحم القوية.
  • عسر طمث ثانوي: يحدث خلال فترة معينة من عمر الأنثى ويكون غالبًا ناتج عن آلام واضطرابات في بطانة الرحم، أو مرض التهاب الحوض.

اضطرابات وأمراض بطانة الرحم

وهي حالة غير شائعة وتحدث بشكل أساسي عندما تنمو بطانة الرحم بشكل غير طبيعي في مناطق أخرى من الجهاز التناسلي مثل المبيضين وقناة فالوب وعنق الرحم، أو في أي مكان ضمن تجويف الحوض، ويمكن أن تسبب آلامًا شديدة، وهذه البطانة الدموية يمكنها أن تنمو بشكل مستمر شهر تلو شهر، لذلك فإنها تضغط بشدة وتسبب ألم أسفل الظهر، وخاصة مع عدم قدرة الجسم على تصريف هذه البطانة وإخراجها خارج الرحم، وتشكل أعراض متلازمة انتباذ بطانة الرحم:

  • زيادة كمية الدم خلال الدورة الشهرية والألم الشديدة وتشكل أنسجة ندبية في مناطق من الرحم وخارجه.
  • تمدد الألم وانتشاره إلى منطقة أسفل الساقين وكذلك في الحوض وأسفل الظهر، كما يمكنه أن يسبب آلام شديدة تدريجية أو مفاجئة.
  • عدم القدرة على الوقوف بشكل متوازن.
  • آلام شديدة عند الإباضة.
  • آلام في المسالك البولية وتشنج الأمعاء وألمها والإمساك.
  • آلام عند ممارسة العلاقة الزوجية أو بعدها.
  • الشعور بالتعب الشديد والإرهاق.

الحمل

تعتبر آلام أسفل الظهر شائعة جدًا لدى السيدات أثناء الحمل، وذلك في مرحلة بداية الحمل، وكذلك مع تقدم الحمل، حيث يزداد وزن الأم والجنين ويمكن أن يفرز الجسم هرمونات لارتخاء عضلات الرحم، وتعتبر آلام أسفل الظهر أكثر شيوعًا خلال الثلث الثاني من الحمل، وقد تنتشر هذه الآلام حول أسفل الظهر وعند الخصر وتمتد نحو الساقين.

أسباب أخرى

هنالك العديد من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تسبب ألم أسفل الظهر لدى الجنسين مثل:

  • التعب والإجهاد والضغط الشديد: الذي يتعرض له الظهر والذي يمكن أن يكون ناتجًا عن مشاكل وآلام في العضلات بسبب رفع الأثقال بشكل دائم وبطريقة غير صحيحة أو حركة التواء خاطئة.
  • الكسور والإصابات في العمود الفقري: يمكن أن يتعرض العمود الفقري إلى إصابة معينة بسبب تعرضها لقوة نتيجة حادث أو سقوط، وهذه الحالة يمكن أن يزيد فرص حصولها هشاشة العظام وأمراض الغضاريف.
  • مشاكل الأقراص الغضروفية: حيث تعمل هذه الأقراص على منع احتكاك عظام الفقرات ببعضها البعض، وهذه الأقراص يمكن أن تتعرض لإصابات يمكن أن تسبب تورمها أو خروج السائل منها، كما أن هذه الأقراص تقل سماكتها مع تقدم العمر ويمكنها أن تسبب آلامًا شديدة.
  • مشاكل بنيوية: ومثال على ذلك عندما تكون فتحة العمود الفري ضيقة مما يسبب ألمًا شديدًا لأنها قد تتلامس مع العمود الفقري، وهو ما ينتج عنه آلام أسفل الظهر، كما تسبب بعض الأمراض كالجنف ألم في الظهر يتزايد عند الحركة.
  • مرض التهاب المفاصل: وهي حالة شائعة تسبب آلام في الظهر وفي المفاصل أيضًا.
  • الأمراض: مثل الورم السرطاني الذي يصيب العمود الفقري أو أمراض ومشاكل الكليتين كالحصيات والتهاب المسالك البولية.
  • انزلاق الفقرات الظهرية من مكانها: حيث يمكن أن يسبب ذلك تلامس الفقرات الظهرية وضغطها على الأعصاب المجاورة وهو ما يسبب آلام الظهر وهي حالة شائعة مع تقدم السن حيث تقل مرونة الغضاريف ويجف السائل فيها.
  • عرق النسا: ويحدث نتيجة تعرض العصب الوركي لإصابة معينة فيسبب ذلك ألمًا ينتشر إلى أسفل الظهر.

هل يمكن اعتبار آلام أسفل الظهر شائعة

تعتبر آلام أسفل الظهر شائعة جدًا لدى السيدات والرجال، وهنالك مجموعة من العوامل التي يمكن أن تساهم بشكل أكبر في زيادة آلام الظهر مثل:

  • تقدم السن: حيث يمكن أن تزيد عامل جفاف الغضاريف وصعف الأنسجة الغضروفية المرنة من آلام الظهر.
  • زيادة الوزن: حيث تعتبر آلام الظهر شائعة لدى ذوي الوزن الزائد لأن الوزن الزائد يسبب ضغطًا كبيرًا على العمود الفقري.
  • بعض الممارسات اليومية مثل التدخين وشرب الكحول.
  • المبالغة في الأعمال المنزلية والتي تتطلب الشد والرفع.
  • الحالة النفسية حيث تتزايد آلام أسفل الظهر لدى السيدات اللواتي يعانين من الاكتئاب.

علاج آلام أسفل الظهر

يمكن علاج ألم الظهر الناتج عن الحيض أو التعب العضلي من خلال اتباع الممارسات التالية:

  • وضع قطعة قماشية تحوي بداخلها كيس من الماء الدافئ على الظهر مباشرة مما يساهم بتنشيط الدورة الدموية، وتحسين صحة الظهر من خلال تعزيز إيصال الأوكسجين والمواد اللازمة له.
  • أخذ حمام دافئ حيث يساعد الحمام على إرخاء العضلات.
  • تناول المسكنات مثل البارسيتامول والإيبوبروفين ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والتي تساعد بتخفيف آلام الدورة الشهرية.
  • ممارسة الرياضة بانتظام لأن الرياضة تخفف التوتر النفسي وتحسن صحة الجسم.
  • محاولة الاسترخاء قدر الإمكان والابتعاد عن الإجهاد.
  • إذا كان ألم الظهر ناتج عن بعض الإصابات أو الرضوض يمكن وضع كيس من الثلج على الظهر مكان الإصابة حيث يساهم ذلك في تخفيف التورم والالتهاب وخاصة خلال الفترة الأولى للإصابة.
  • اتباع طرق سليمة أثناء الجلوس والاستلقاء حيث يمكن وضع وسادة وراء الظهر أثناء الجلوس، ووضع وسادة بين القدمين أو أسفلهما عند النوم.
  • العلاج الدوائي والطبي: وتختلف الطريقة حسب السبب، حيث يمكن بتناول أدوية المرخيات وحقن الكورتيزون، أو تناول الأدوية النفسية وتناول أدوية منع الحمل وتنظيم الهرمونات، وقد تتطلب بعض الحالات الجراحة مثل إزالة الأنسجة من الرحم أو جراحة الغضاريف.

كيف يمكن الوقاية من آلام الظهر

لا يمكن منع الإصابة بآلام الظهر بشكل تام لكن هنالك بعض الممارسات التي تقد تخفف أو تؤخر ظهور الألم:

  • ممارسة الرياضة وتجنب العادات السيئة كالجلوس المتواصل.
  • تناول مشروبات مهدئة قبل الدورة الشهرية.
  • الفحص الدوري للرحم ومراقبة تغيرات الدورة الشهرية.
  • تخفيف الوزن والحفاظ على وزن صحي لتقليل الضغط على العمود الفقري، ولتجنب التغيرات الهرمونية الشديدة.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن التوتر النفسي والانزعاج.
  • حمل الأوزان بطريقة صحيحة وتجنب إحناء الظهر أو الجذع عند حمل الوزن وجعل الوزن يرتكز على الأقدام وليس على الظهر.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

بقع بيضاء في الجلد نقص فيتامين

بقع بيضاء في الجلد نقص فيتامين

بقع بيضاء في الجلد نقص فيتامين

البولينا تخرج من الجسم عن طريق

البولينا تخرج من الجسم عن طريق

البولينا تخرج من الجسم عن طريق

أعراض التهاب الأذن الداخلية والصداع

أعراض التهاب الأذن الداخلية والصداع

أعراض التهاب الأذن الداخلية والصداع

هل مريض الصرع يدخل الجنة

هل مريض الصرع يدخل الجنة

هل مريض الصرع يدخل الجنة

علاج حصوة الكلى خلال أربع ساعات

علاج حصوة الكلى خلال أربع ساعات

علاج حصوة الكلى خلال أربع ساعات