الفرق بين الشعر الوبري والعادي

الفرق بين الشعر الوبري والعادي

ما هو الشعر الوبري

ينمو الشعر على بعض مناطق جسم الإنسان، وتختلف أنواع هذا الشعر باختلاف شكله وهيئته، ومن أبرز الأنواع التي تشكل عقدةً لبعض الأشخاص ولا سيما السيدات الشعر الوبري، أو ما يطلق عليه أيضًا بالشعر الزغبي، وهو الشعر ذو درجة اللون الفاتحة جدًا والناعم بحيث تصعب رؤيته وتمييزه، ويمكن أن يظهر في مختلف مناطق الجسم بشكل طبيعي، أو قد يكون مترافقًا بحالة صحية ما، ويعتبر الوجه من أبرز المناطق التي يظهر فيها الشعر الوبري ويسمى حينها بزغبات الخوخ، وبالرغم من كون المظهر العام لهذا النوع من الشعر غير شنيع إلا أن الكثير من الناس يحرصون على التخلص منه متجاهلين دوره الهام في ضبط حرارة الجسم ومعدل التعرق.

الفرق بين الشعر الوبري والعادي

يمكن التمييز بسهولة بالغة بين كل من الشعر الوبري والشعر العادي، حيث يوجد اختلاف كبير بينهما من حيث المظهر والطبيعة، حيث عادةً ما يكون الوبري ناعمًا جدًا مشابه لشعر الأطفال حديثي الولادة، فاتح اللون ورقيق، وجذوره غير واضحة، والشعرة غير متينة وقوية، ذلك على عكس الشعر العادي الذي تكون نسبة صباغ الميلانين في جذوره أكبر مما يكسبه درجات لونية أعمق، كما تكون الشعرة أسمك وأقوى مما يجعلها واضحة للناظر بشكل مباشر دون الحاجة إلى التمعن والتركيز.

أماكن ظهور الشعر الوبري

يمكن للشعر الوبري أن يظهر في مناطق مختلفة من الجسم، ويقسم إلى نوعين الأول يكون وبري فاتح جدًا لا يمكن للشخص ملاحظته بسهولة، والثاني هو الوبري الغامق، والذي يكون مشابهًا للشعر العادي، إلا أنه أقل سماكة، وأنعم منه، ومن الأماكن التي ينبت فيها الشعر الوبري على اختلاف أنواعه نذكر:

  •  الوجه.
  • الصدر.
  • البطن.
  • الظهر.
  • الأكتاف.
  • الرقبة.
  • شحمة الأذن.
  • الأنف.
  • الأفخاذ.
  • المعصم.
  • الأصابع والسلاميات.

أسباب ظهور الشعر الوبري

قد يكون نمو الشعر الوبري في بعض المناطق من الجسم أحد المؤشرات والعلامات على الإصابة بحالة صحية ما، ولا سيما عند النساء، ويعتمد ذلك على مجموعة من العوامل التي تستدعي الاستشارة الطبية، ومنها سرعة نمو الشعر وأماكن ظهوره وكذلك كثافته ولونه، من أهم الحالات الصحية التي يعتبر الشعر الوبري دليلًا عليها، نذكر:

  • الاضطراب في الشهية وتناول الطعام بشكل غير منتظم وعسر الهضم.
  • خلل في إفراز الغدة الدرقية لبعض هرمونات الجسم.
  • مشاكل في الجهاز التناسلي عند السيدات ولا سيما الإصابة بالمبيض متعدد الكيسات أو خلل في الهرمونات.
  • الإصابة بسرطان البروستات في بعض الحالات النادرة.

طرق التخلص من الشعر الوبري

يشكل الشعر الوبري مظهرًا غير محبب للكثير من الأشخاص ولا سيما السيدات، اللواتي يلجأن بشكل دائم للبحث عن أفضل الطرق والأساليب وأكثرها فعاليةً للتخلص من هذه المشكلة، وفيما يلي نستعرض مجموعة من هذه الطرق، والتي يمكن استخدامها أيضًا لإزالة الشعر العادي، ولا تقتصر على الوبري فقط:

الإزالة باستعمال الشفرة

يمكن التخلص من الشعر الموجود في منطقة معينة من الجسم باستخدام الشفرة، وتعتبر هذه الوسيلة سهلةً ومريحةً وموفرةً للوقت، إلا أن أبرز مساوئها كونها لا تزيل الشعر من جذوره، بل تعمل على قطع الجزء الظاهر فوق الجلد من الشعرة، مما يتسبب في إعادة نمو الشعر بشكل أسرع، وأقسى وأقوى، كما ينصح باستخدام الصابون الرغوي عند الإزالة بالشفرة وعدم الاعتماد على الماء فقط أو الإزالة على جلد ناشف، لأن ذلك قد يتسبب في تنشيف الجلد وتقشيره، وكذلك من الممكن أن يحدث بعض الجروح السطحية.

تقنيات الليزر

بعد التقدم العلمي والتقني في كافة المجالات، أصبح بالإمكان استخدام الليزر للتخلص من شعر الجسم الليزر، حيث تعددت أنواع وإصدارات الأجهزة المستخدمة لذلك، ومنها ما يكون كبيرًا يوجد في المراكز التجميلية وعيادات أطباء الجلدية، وكذلك توجد أجهزة الليزر المنزلي ذات الاستخدام الشخصي، والتي تكون صغيرة الحجم وسهلة الاستخدام، وبشكل عام يحتاج تطبيق الليزر على منطقة ما من الجسم مجموعةً من الجلسات التي يختلف عددها باختلاف سماكة الشعر وطبيعته، وتعمل هذه التقنية على حرق جذر الشعرة مما يمنع نموها مرةً أخرى، ومن أهم سلبيات هذه الطريقة ارتفاع تكاليف الجلسة، وكذلك تهيج الجلد واحمراره في بعض الحالات.

الشمع

عرف استخدام الشمع في إزالة الشعر منذ القدم، ويعتبر من الطرق الشائعة ولا سيما بين السيدات في مختلف أنحاء العالم، ويتم ذلك بتسخين المادة الشمعية حتى تصبح لزجة وقابلة للمد، ومن ثم مدها بشكل رقيق على المنطقة المراد إزالة الشعر منها، وتغطيتها بنوع من المحارم الورقية الخاصة ومن ثم نزعها بالقوة، بحيث يتم قلع الشعرة من جذرها، مما يعطي إعادة نمو أبطئ للشعر مقارنةً باستخدام الشفرة، ومع ذلك فإن لمثل هذه الطريقة الكثير من السلبيات حيث أنها من الممكن أن تتسبب في حرق الجلد أو تحسسه.

الديرما بلانيج

وتستخدم هذه الطريقة أداة حادة تشبه المشرط الصغير، لحلاقة الشعر والوبر وخصوصًا وبر الوجه، ولا ينصح باستخدامها من قبل الشخص نفسه، بل يجب زيارة مركز تجميل أو شخص متخصص بذلك، وتعد الديرما بلانيج طريقة آمنة نسبيًا.

الكريم المخصص لإزالة الشعر

وهو عبارة عن مستحضر كريمي القوام ذو تركيب كيميائي محدد يساعده على تذويب البروتينات الموجودة داخل الشعرة مما يضعفها ويزيلها، حيث يتم دهن الكريم على المنطقة المراد تنظيفها من الشعر وتركه لمدة لا تتجاوز العشر دقائق، ومن ثم غسله بشكل جيد بالماء، وتجدر الإشارة إلى أنه توجد أنواع مخصصة يمكن استخدامها للوجه، كما تعتبر هذه الطريقة غير آمنة، فمن الممكن أن تسبب حروق للبشرة نتيجةً للتفاعلات الكيميائية الحاصلة أو تهيج في الجلد.

طرق غير محببة لإزالة وبر الوجه

يعتبر الوجه من أكثر الأماكن حساسيةً في جسم الإنسان، لذلك يجب الحرص والحذر أثناء التعامل معه، ولا سيما عند إزالة الوبر أو الشعر منه، حيث أن اتباع أسلوب خاطئ قد يؤدي إلى نتائج سلبية ومؤذية للبشرة، ومن الطرق التي لا ينصح بتطبيقها واستخدامها لإزالة شعر الوجه نذكر:

  • استخدام الشفرة مع الماء فقط دون مادة مرطبة.
  • إزالة الوبر من خلال نتفه بالخيط أو بالملقط.
  • التقشير لوبر الوجه.

أسباب كثافة شعر الجسم عند السيدات

يعاني بعض الأشخاص ولا سيما السيدات من كثافة في شعر الجسم، ويعود ذلك إلى أحد الأسباب التالية:

  • الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  • الاضطراب في عمل الغدة الكظرية.
  • تناول بعض الأدوية أو العقاقير الحاوية على المينوكسيديل أو هرمون التستستيرون.
  • اتباع بعض العادات الخاطئة في إزالة الشعر.
  • الإفراط في تناول الأطعمة غير الصحية ولا سيما تلك التي تحتوي على نسب عالية من الزيوت المهدرجة.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

لماذا يستخدم دواء metpamid

لماذا يستخدم دواء metpamid

لماذا يستخدم دواء metpamid

تجربتي مع فازلين الوردي

تجربتي مع فازلين الوردي

تجربتي مع فازلين الوردي

علاج عين السمكة في الرجل

علاج عين السمكة في الرجل

علاج عين السمكة في الرجل

تجربتي مع الكيس الدهني في العين

تجربتي مع الكيس الدهني في العين

تجربتي مع الكيس الدهني في العين

تجربتي مع بذرة الكتان والزبادي

تجربتي مع بذرة الكتان والزبادي

تجربتي مع بذرة الكتان والزبادي