تجربتي مع بودرة البروتين للتنحيف

تجربتي مع بودرة البروتين للتنحيف

أهم النقاط في تجربتي مع بودرة البروتين للتنحيف

كما أكد الفتاة أنه للحصول على أفضل النتائج أثناء استخدام بودرة البروتين يجب الاعتماد بشكل جدي على تطبيق عدة نقاط وهذه النقاط كما يلي:

  • يتوجب دمج بودرة البروتين مع بعض الماء أو بعض اللبن، وذلك لتمكين الجسم من الحصول على الأحماض الأمينية الهامة الموجودة فيها من أجل تقوية عملية الاستقلاب بشكل كامل.
  • يمكن تناول هذا الخليط مع وجبة تحتوي كمية من الكربوهيدرات والسكريات.
  • يجب الانتباه إلى نسبة السكريات التي يمكن تناولها في حال الاعتماد على النظام الغذائي المتضمن لبودرة البروتين، ويكون ذلك من خلال معرفة قيمة السكر في كل منتج أو فاكهة.
  • يجب عدم إهمال كمية السعرات الحرارية التي يصرفها الجسم، لأن ذلك يؤثر بشكل سلبي على خسارة الوزن، حيث يجب تناول الوجبات الصحية الخالية من السعرات الحرارية العالية طوال اليوم، لكون الجسم قد قام باستهلاك كمية عالية من السعرات الحرارية الموجودة في بودرة البروتين.
  • يتوجب اختيار نظام غذائي صحي للحصول على نتيجة مثالية وحرق أكبر للدهون يضم العصائر الصحية غير المحلاة والبروتين، بالإضافة للممارسة التمارين الرياضية واتباع نمط حياة صحي مناسب.

ما هي بودرة البروتين

مسحوق البروتين أو ما يسمى بودرة البروتين هو عبارة عن مكملات غذائية عالية الطاقة، فهي تتميز باحتوائها على كافة الأحماض الأمينية اللازمة لتوفير الاحتياجات الغذائية الضرورية للإنسان والتي يبلغ عددها تسعة أحماض وهذه الأحماض هامة جدًا للجسم، ومن جهة أخرى تعد بودرة البروتين من أنواع المكملات التي يمكن الحصول عليها بسهولة، كما أنها تضم بروتينات كاملة وعالية الجودة، وهي مناسبة للجميع وآمنة سواء للنساء أو للرجال كذلك الأطفال والرياضيين لتزويدهم بالمزيد من البروتينات اللازمة لنموهم أو تزويدهم بالسعرات الحرارية اليومية، كما تعمل على زيادة الكتلة العضلية مع تخفيف الشحوم فهي تستعمل للتنحيف، وكخلاصة أخيرة فإن الأشخاص النباتيون الذين يبتعدون عن تناول الأسماك واللحوم ومنتجات الألبان يمكنهم الحصول على البروتين والغذاء الكامل من خلال بودرة البروتين التي تعوض ذلك لهم.

أنواع بودرة البروتين

يوجد عدة أنواع من بودرة البروتين، وجميع هذه الأنواع تحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية للجسم، وفيما يلي بعض أنواع بودرة البروتين الأكثر شعبية وشيوعًا في الأسواق العالمية، وهي كما يلي:

  • بروتين مصل اللبن: واحد من أنواع البروتين السريعة الامتصاص والتي تقوم بشكل أساسي على منتجات الألبان، بالإضافة لكونها تضم كافة أنواع الأحماض الأمينية.
  • بروتين الصويا: هو واحد من أنواع البروتينات النباتية والتي تضم أيضًا جميع الأحماض الأمينية الرئيسية، بالإضافة لكونه يضم على مادة الآيسوفلافون من الصويا والتي تمتلك فوائد صحية عظيمة تتوافر بكثرة في هذا النوع من البروتين.
  • بروتين الكازين: يعد هذا النوع من أنواع البروتينات التي تعتمد على منتجات الألبان، لكن وجه الاختلاف في هذا البروتين عن مثيلاته هو أن امتصاصه أبطأ من الأنواع السابقة، مع العلم أنه يضم الأحماض الأمينية التسعة الرئيسية.
  • بروتين القنب: يعد هذا النوع واحد من أنواع البروتينات النباتية والذي يحوي كل أنواع الأحماض الأمينية الرئيسية، وما يميز بروتين القنب هو أنه غني جدًا بدهون أوميغا (3) وأوميغا (6)، بالإضافة لاحتوائه على نسب مرتفعة من الأرجينين.
  • بروتين البازلاء: هذا النوع من أنواع البروتين النباتي، الذي يضم أيضًا كافة أنواع الأحماض الأمينية الأساسية، ويمكن أن يكون هذا النوع بروتينًا بديلًا عن البروتينات المشتقة من القمح وفول الصويا وهذا لكونه أقل حساسية.
  • بروتين الرز: من البروتينات النباتية، إلا أنه يحوي نسبة منخفضة من الأحماض الأمينية مقارنة بأنواع البروتينات الأخرى.

أي نوع من بودرة البروتين هو الأفضل

يوجد العديد من أنواع البروتينات المختلفة والتي تملك تأثيرات مختلفة جدًا على الأشخاص، حيث يختلف التأثير اعتمادًا على طبيعة جسم كل إنسان، ويمكن المقارنة بين أنواع البروتينات على الشكل التالي:

  • سرعة الامتصاص: في العموم يعد بروتين مصل اللبن أسرع امتصاصًا من بروتين الكازين وهذا ما يجعله بروتين مثالي لبناء البروتين العضلي، بالإضافة لكونه يساهم في الشعور بالشبع لفترة طويلة، مما يساهم في تقليل كمية الوجبات التي يتم تناولها على مدار اليوم.
  • الفعالية في خسارة الوزن: أظهرت دراسات عديدة أن بروتين مصل اللبن ذو فعالية أكبر لخسارة الوزن من بروتين فول الصويا والبروتينات النباتية الأخرى.
  • جودة النوع والحساسية من المنتج: كما تعد جودة البروتين أحد العوامل الرئيسية في تحديد نوع البروتين الأفضل، وفي السياق نفسه تعتبر بروتينات مصل اللبن والصويا والكازين بروتينات كاملة، مما يعني أنها تضم الأحماض الأمينية التسعة الرئيسية الضرورية للجسم، إلا أنها قد تسبب لبعض الأفراد نوعًا من الحساسية، بينما بروتينات القنب والأرز والبازلاء هي بروتينات أقل حساسية وذلك لكونها تضم نسبة منخفضة من الأحماض الأمينية.

كيفية استخدام بودرة البروتين للتنحيف

لا يوجد طريقة محددة لتناول بودرة البروتين للتنحيف، إلا أنه بالعموم ينصح بتناول ملعقتين من البروتين يوميًا بعد التمرين أو بعد وجبة الإفطار، أما فيما يخص التوقيت فهو غير مهم، وذلك لكون جسم الإنسان يستهلك البروتين على مدار اليوم، أما بالنسبة لرياضيين فيجب الالتزام بجدول زمني صارم، يتم تحديده من قبل أطباء التغذية المتخصصين، وفيما يلي طريقة تحضير بوردة البروتينات:

  • يجب إضافة ملعقتين من بودرة البروتين إلى بعض الحليب أو الماء ومن ثم خلطهم بالخلاط.
  • يجب رج المكونات بقوة حتى تذوب بوردة البروتين في السائل بشكل كامل.
  • يمكن إضافة بودرة البروتين أيضًا إلى عصير الفواكه أو الزبادي أو المخبوزات للحصول وجبة بروتين إضافية.

كيف تساعد بودرة البروتين على إنقاص الوزن

تشتهر هذه البروتينات بقدرتها الفائقة على بناء عضلات قوية، لكن من جانب آخر فهي تعمل أيضًا على إنقاص الوزن بشكل فعال ورائع، على الشكل التالي:

  • تساعد بودرة البروتين على إنقاص الوزن بسبب طبيعة جزيئات البروتين المعقدة الموجودة فيها، حيث تعد بروتيناتها من الأنواع ذات السلاسل الطويلة من الأحماض الأمينية التي يقسمها الجسم إلى وحدات فردية سواء لبناء الخلايا العضلية والحصول على الطاقة والنمو.
  • تساعد هذه البروتينات على تخفيف الوزن من خلال قيام الجسم بهضم البروتينات المعقدة الموجودة فيها، والذي يحتاج إلى طاقة كبيرة لكسر الروابط التي تربط الأحماض الأمينية معًا، وبما أن هذه العملية تتطلب وقت طويل فإنها تساعد على تقليل الشعور بالجوع لمدة زمنية أطول وبالتالي تخفيف كمية الطعام المتناول دون جهد.
  • تساعد بودرة البروتين على تخفيف الدهون المتراكمة تحت الجلد وزيادة الكتلة العضلية في الجسم بأكمله، كما أنها تحسن من عمليات الاستقلاب في الجسم.
  • تساعد بودرة البروتينات على إنقاص كمية النشويات والسكريات الواردة إلى الجسم من خلال الشعور بالشبع لفترة أطول.

ما هو الوقت الأفضل لتناول بودرة البروتين للتنحيف

بينت الدراسات أن كمية بودرة البروتينات تختلف حسب عمر الشخص وجنسه ووزنه ونشاطه البدني، كما أن استعمال بودرة البروتين للحصول على أفضل نتائج إنقاص الوزن سيكون على الشكل التالي:

  • في الصباح الباكر وبعد الاستيقاظ مباشرة، حيث يكون الجسم بحاجة إلى طاقة كبيرة يفضل الحصول عليها من مصادر بروتينية، ولذلك يفضل إضافة بودرة البروتين إلى أطعمة أو مشروبات الإفطار بهدف تقديم الطاقة اللازمة للجهاز العضلي، مما يدعم نمو وبناء عضلاته.
  • بعد ممارسة التمارين الرياضية بنصف ساعة تقريبًا، حيث يمكن دمج بودرة البروتينات مع الماء او مع الحليب، ويساعد ذلك في إمداد الجسم بالطاقة المطلوبة لتعويض الخسارة الناجمة عن إجراء التمرين، وبهذه الطريقة يمكن استبدال الدهون المتراكمة في الجسم ببروتينات هامة جدًا لتعزيز نمو خلايا الجهاز العضلي ودعم قوتها.

الآثار الجانبية لبودرة البروتين

هنالك القليل من الآثار الجانبية التي يمكن أن يتعرض لها بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز عند تناول بروتينات اللبن أو الكازين وهذه الأعراض كالتالي:

  • تشنجات مؤلمة في البطن.
  • نفخة وتطبل البطن.
  • تراكم الغازات.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي والإسهال.

ويمكن تلافي الأعراض السابقة من خلال استبدال البروتينات المشتقة من منتجات اللبن ببروتينات مصنوعة من منتجات نباتية مثل البازيلاء والبيض والأرز كذلك الصويا والعيدان.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

هل اللبن يزيد الوزن

هل اللبن يزيد الوزن

هل اللبن يزيد الوزن

ما هو الكفير اللبن

ما هو الكفير اللبن

ما هو الكفير اللبن

هل العسل يزيد الوزن

هل العسل يزيد الوزن

هل العسل يزيد الوزن

تجربتي مع بذرة الكتان والزبادي

تجربتي مع بذرة الكتان والزبادي

تجربتي مع بذرة الكتان والزبادي

ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة

ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة

ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة