تعريف النقد

تعريف النقد

تعريف النقد

يُعرَّف النَّقْد لغةً، بأنّه تمييز الدراهم وإخراج الزائف منها، ويأتي بمعنى فَحْص الشيء وكَشْف عيوبه. أمّا في الاصطلاح، فالنَّقْد هو تمحيص العمل الأدبي بشكلٍ متكاملٍ حال الانتهاء من كتابته؛ إذ يتمّ تقدير النصّ الأدبيّ تقديراً صحيحاً يكشِفُ مواطن الجودة والرداءة فيه، ويبيّن درجته وقيمته، ومن ثمّ الحكم عليه بمعايير مُعيّنة، وتصنيفه مع من يشابهه منزلة.”1″

فالنَّقْد يختلف بمعاييره وأحكامه باختلاف الفن الذي يُمارَس فيه النَّقْد؛ فالنَّقْد الذي يُوجَّه للأدباء والنُّقاد يختلف عن النَّقْد المُوجَّه للفقهاء، كما أنّ نَقْد الأصوليّين يختلف عن نَقْد المُحدِّثين؛ فلكلٍّ منهم أسلوبه وأحكامه، إلّا أنّ المشترك بينهم هو النَّظر في الأثر الأدبيّ وتحليله مضموناً وشكلاً، ثمّ الحكم عليه وتقويمه، والنَّقْد قد يكون في مجال الأدب، والسياسة، والفلسفة، وفي مختلف المجالات الأُخرى، ومن الجدير بالذّكر أنّ هناك مفردات مقاربة للنَّقْد، كالتقييم، والردود، والمناظرات، والمحاورات، والجدل، والمباحثة، إلّا أنّ لكلِّ مصطلحٍ ما يميِّزه عن غيره من حيث الأساليب، والأحكام، والغايات.“1”

الفرق بين النَّقْد البَناء والنَّقْد الهَدَّام

قامو أهل العلم بتقسيم النَّقْد إلى نَقْد بَنَّاء، وهو الذي يسعى الناقد فيه إلى تقويم الخطأ ويحاول إصلاحه بناءً على أُسُس علميّة، مبتعداً عن التعصُّب، وإصدار الأحكام المُسبَقة. ونَقْد هَدَّام، وهو الذي يكون فيه النَّقْد من أجل النَّيْل من الآخرين، وتشويه سمعتهم، والترصُّد لهم، بإظهار أخطائهم من غير حُجَّة ولا برهان.

فيظهر من ذلك أنَّ الناقد في النَّقْد البَنَّاء يُقدِّم نَقْداً مُتخصِّصاً قائماً على أساليب علميّة في مجال تخصُّصه، بينما الناقد في النَّقْد الهَدَّام ينتقد من غير إنصاف، وقد يقوم على تجريح الناس؛ بسبب تعصُّبه لفكرة ما، وقد تكون في غير مجال دراسته. كما أن النَّقْد البَنَّاء يكون هدفه الأساسيّ تصويب الأوضاع؛ لذلك يسعى الناقد إلى تقديم النُّصح للناس، أو التلميح لهم دون تجريح، بينما يكون هدف الناقد في النَّقْد الهدَّام هو الانتصار، بغَضِّ النظر إن كان على صواب أم لا؛ حيث يعمد الناقد هنا إلى الثأر من الآخرين وفضحهم.”1″

مراحل العملية النَّقْدية

  • مرحلة التفسير: ويتمّ في هذه المرحلة توضيح مضمون النص والمعنى العام الذي أراد الكاتب إيصاله إلى القُرّاء.
  • مرحلة التحليل: ويتمّ فيها شرح أسلوب الأديب في التعبير عن أفكاره وعواطفه.
  • مرحلة التقويم: وهي المرحلة الأخيرة في العمليّة النَّقْدية، وتعني الحكم على العمل الأدبي إمّا بنجاحه، وإما بفشله.

شروط الناقد

  • الموهبة النقديّة: والتي يستطيع الناقد من خلالها أن يُقدِّر الأشياء تقديراً صحيحاً؛ فيميِّز العمل الجيِّد من العمل الرديء.
  • الأهلية العلميّة والكفاءة: وذلك بأن يتخصَّص الناقد بنَقْد الأعمال في مجال تخصُّصه، وأن يمتلك الثقافة الواسعة في مختلف الميادين؛ والتي تُؤهِّله لإعطاء رأيه بكلِّ ثقة.
  • العدالة والإنصاف: بأن يُصدِر أحكامه بكل شفافيّة ونزاهة بعيداً عن الهوى والتعصُّب؛ وذلك بأن يُعلِّل أحكامه ويُفسِّر رأيه بناءً على أُسُس علميّة غير خاضعة لعاطفته أو ميوله الشخصية؛ فلا يصدر حكمه لكي يحابي أحداً، أو من أجل أن يُقلِّل من قيمة أحد.
  • التزام الأدب: حيث يجب أن يكون النَّقْد بعيداً عن الإساءة للآخرين بالألفاظ الخارجة عن الأدب؛ فيُوجَّه النَّقْد للفكرة دون إيذاء المخالِفين في الرأي حتى وإن كانوا مُخطِئين

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

أوجد قيمة ٥-٣

أوجد قيمة ٥-٣

أوجد قيمة ٥-٣

أي مما يلي يعد من سمات الحوار الجيد

أي مما يلي يعد من سمات الحوار الجيد

أي مما يلي يعد من سمات الحوار الجيد

همزة القطع هي التي تُنْطَقُ في أول الكلام وفي وسطه

همزة القطع هي التي تُنْطَقُ في أول الكلام وفي وسطه

همزة القطع هي التي تُنْطَقُ في أول الكلام وفي وسطه

همزة القطع هي التي تُنْطَقُ في أول الكلام وفي وسطه

همزة القطع هي التي تُنْطَقُ في أول الكلام وفي وسطه

همزة القطع هي التي تُنْطَقُ في أول الكلام وفي وسطه

تسمى الجزيئات التي تمتلك توزيعًا مماثلاً للشحنات الموجبة والسالبة جزيئات قطبية.

تسمى الجزيئات التي تمتلك توزيعًا مماثلاً للشحنات الموجبة والسالبة جزيئات قطبية.

تسمى الجزيئات التي تمتلك توزيعًا مماثلاً للشحنات الموجبة والسالبة جزيئات قطبية.