حديث استقبال رمضان من السنة النبوية

حديث استقبال رمضان من السنة النبوية

حديث استقبال رمضان من السنة النبوية

حديث استقبال رمضان لقد ورد حديث استقبال رمضان ورؤية الهلال عن النبي صلى الله عليه وسلم، ونصّ الحديث، الوارد عن عبدالله بن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا رأى الهلالَ قال: (اللَّهمَّ أهِلَّه علينا بالأمنِ والإيمانِ والسَّلامةِ والإسلامِ والتَّوفيقِ لِما تُحِبُّ وتَرضى ربُّنا وربُّكَ اللهُ)، وهو من أحاديث الفضائل، فلا بأس أن يدعو المسلم بهذا الحديث الشريف الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا رأى المسلم يُستحب أن يدعو بهذا الدعاء لاستقباله، لما في هذا الدعاء من الأجر الكبير والخير العظيم.

شرح حديث استقبال هلال رمضان

لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم بمجرد بدء كل شهر قمري جديد يبدأ بالدعاء المشهور عنه: (اللَّهُمَّ أهلّهُ عَلَيْنَا بِاليُمْنِ وَالإِيمَانِ، وَالسَّلاَمَةِ وَالإِسْلاَمِ، رَبِّي وَرَبُّكَ اللَّهُ)، وشرح الحديث: قول النبي: “أهلّه” أيّ: أطلعه علينا، وأرنا إياه، ومعنى الكلام: اللهم اجعل رؤيتنا للهلال مقترنًا بالأمن والإيمان.

قول النبي “بالأمن” أيّ”: مقترنًا بالأمن والأمان من المعاصي والآفات والمصائب.

قول النبي “والإيمان”: أيّ بثبات الإيمان في هذا الشهر.

قول النبي: “والسلامة”: أيّ السلامة عن آفات الدنيا والدين.

قول النبي “ربي وربك الله”: خطاب للهلال الذي استهلّ، وهذه إشارة إلى تنزيه الخالق أن يشاركه شيء فيما خلق.

فكان النبي صلى الله عليه وسلم يردد هذا الدعاء اثنتي عشرة مرة بالسنة، وكأنه يستفتح كل شهر قمري بطلب البركة فيه من الله تعالى، وطلب الثبات على الدّين، والسلامة من آفات الدنيا، والنبي في ذات لوقت يحث المسلمين على رصد الهلال وملاحظته، لأن هناك عبادات مرتبطة بمعرفة أول الشهر، كصيام الأيام البيض، وصيام عاشوراء، وغيرها من العبادات، ويمكننا إحياء هذه السنّة العظيمة، وحث الناس على تطبيقها، حتى ننال أجر إحياء سنة من سنن المصطفى عليه السلام.

أحاديث صحيحة عن النبي في فضل رمضان

من أبرز الأحاديث الصحيحة التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان نذكر:

  • عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا جاءَ رَمَضانُ فُتِّحَتْ أبْوابُ الجَنَّةِ، وغُلِّقَتْ أبْوابُ النَّارِ، وصُفِّدَتِ الشَّياطِينُ).
  • عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا كانَ أوَّلُ ليلةٍ من شَهْرِ رمضانَ:صُفِّدَتِ الشَّياطينُ ومرَدةُ الجنِّ، وغُلِّقَت أبوابُ النَّارِ فلم يُفتَحْ منها بابٌ،وفُتِّحَت أبوابُ الجنَّةِ فلم يُغلَقْ منها بابٌ، ويُنادي مُنادٍ يا باغيَ الخيرِ أقبِلْ،ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِرْ وللَّهِ عُتقاءُ منَ النَّارِ، وذلكَ كلُّ لَيلةٍ).
  • عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ).
  • عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(مَن صامَ رَمَضانَ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ، ومَن قامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمانًا واحْتِسابًا غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).
  •  عن سهل بن سعد الساعدي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إنَّ في الجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ له الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ منه الصَّائِمُونَ يَومَ القِيَامَةِ،لا يَدْخُلُ معهُمْ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟فَيَدْخُلُونَ منه، فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ، أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ منه أَحَدٌ).

أحاديث من هدي النبي في شهر رمضان

من أبرز الأحاديث القصيرة عن شهر رمضان الكريم هي:

  • عن زيد بن خالد الجهني عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجره، غير أنه لا ينقصُ من أجر الصائمِ شيئًا).
  • عن عائشة أم المؤمنين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(مَن مَاتَ وعليه صِيَامٌ صَامَ عنْه ولِيُّهُ).
  • عن سهل بن سعد الساعدي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (لا يَزَالُ النَّاسُ بخَيْرٍ ما عَجَّلُوا الفِطْرَ).
  • عن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
  • (فَصْلُ ما بيْنَ صِيَامِنَا وَصِيَامِ أَهْلِ الكِتَابِ، أَكْلَةُ السَّحَرِ)
  • عن حفصة أم المؤمنين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (من لم يبيِّتِ الصِّيامَ قبلَ الفَجرِ، فلا صيامَ لَهُ).

أحاديث صحيحة عن ليلة القدر

من أهم الأحاديث التي وردت عن فضل ليلة القدر نذكر:

  • عن عائشة أم المؤمنين قالت:
    (يا رَسولَ اللهِ، إنْ وافَقتُ لَيلةَ القَدرِ بِمَ أدعو؟قال: قولي: اللَّهمَّ إنَّكَ عَفوٌّ تُحِبُّ العَفوَ فاعْفُ عَنِّي).
  • عن عبد الله بن العباس، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قَالَ:التَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ لَيْلَةَ القَدْرِ، في تَاسِعَةٍ تَبْقَى، في سَابِعَةٍ تَبْقَى، في خَامِسَةٍ تَبْقَى).
  • عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كانَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يعتَكفُ في العشرِ الأواخرِ من رمضانَفلم يعتَكف عامًا فلمَّا كانَ في العامِ المقبلِ اعتَكفَ عشرينَ).
  • عن عائشة أم المؤمنين قالت:
    (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ).

مكانة الصيام في الإسلام

الصيام من أركان الإسلام الخمسة، التي لا يكتمل إسلام الشخص إلا به، ومن أدى الصيام على وجهه المطلوب، كان له الأجر الكبير والثواب العظيم عند الله تعالى، وكل العبادات التي أمرنا الله تعالى بها جهريّة ما عدا الصيام، فهي عبادة سريّة بين العبد وربه، فقد يأكل الإنسان ويشرب بعيدًا عن أعين الناس، ودون أن يعلم به أحد، ويمنعه من ذلك مراقبة الله تعالى له، وخوفه من ربه، لذا كان أجر الصائم وثوابه عظيم لا يُقدّره إلا الله تعالى، وهو الذي يجزي عباده عليه، فإذا كان الصيام يقدّره الله تعالى، فلنا أن نتخيّل عظيم الأجر والثواب وجزاء الصيام، فالصيام جنّة يخفف من شهوة العبد ويكسر حدّتها، ويمنعه من الاعتداء على حقوق الآخرين، ويبعده عن اللهو والرفث، واللغط واللغو، وفي الآخرة عندما يقف العبد بين يدي ربه راجيًا عفوه ومغفرته، وفضله، يحوطه الله بنوره ويستره بستره جزاءً لصيامه.

الحكمة من مشروعية الصوم

من أبرز الحكم التي لأجلها شرع الله تعالى الصوم هي:

  • الصوم وسيلة لتحقيق التقوى، والتقوى: هي فعل ما أمر الله تعالى به، وترك ما نهى عنه، فالصيام من أعظم الأسباب التي تعين العبد على القيام بأوامر الله تعالى.
  • الصوم وسيلة لشكر الله تعالى على نعمه وفضله علينا.
  • الصوم وسيلة لترك المحرّمات، لأن النفس إذا تركت الحلال طمعًا في مرضاة الله تعالى، فأولى أن تمتنع عن الحرام، فكان الصوم سببًا لاتقاء محارم الله تعالى.
  • الصوم وسيلة للتغلّب على الشهوة، لأن النفس إذا شبعت تمنّت الشهوة، وإذا جاعت امتنعت عمّا تهوى.
  • الصوم موجب للرحمة والعطف على المساكين، فالصائم متى ذاق ألم الجوع، ذكر حال الفقراء والمحتاجين، فتسارع إلى مساعدتهم والرأفة بهم.
  • الصوم قهر للشيطان، وإضعاف له، فتضعف وسوسته للإنسان، فتقلّ منه المعاصي، فبالصيام تضيق مجاري الشيطان فيضعف، ويقل نشاطه وعمله.
  • الصيام تزهيد في الدنيا وشهواتها، وترغيب فيما عند الله تعالى.
  • الصوم فيه تعويد للمؤمن على الإكثار من الطاعات، لأن الصائم في الغالب تكثر طاعته فيعتاد على ذلك.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

متى اليوم العالمي للصحة النفسية 2022

متى اليوم العالمي للصحة النفسية 2022

متى اليوم العالمي للصحة النفسية 2022

عروض اليوم الوطني 92 للساعات

عروض اليوم الوطني 92 للساعات

عروض اليوم الوطني 92 للساعات

الرقم الموحد ارامكس 2023 .. التواصل مع ارامكس السعودية

الرقم الموحد ارامكس 2023 .. التواصل مع ارامكس السعودية

الرقم الموحد ارامكس 2023 .. التواصل مع ارامكس السعودية

كيف افتح سالفة بالجوال مع شخص احبه

كيف افتح سالفة بالجوال مع شخص احبه

كيف افتح سالفة بالجوال مع شخص احبه

لماذا يبيعون شحمة الأذن

لماذا يبيعون شحمة الأذن

لماذا يبيعون شحمة الأذن