علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات

علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات

ما هو الاستفراغ عند الأطفال

القيء هو أحد الأعراض الهضمية التي تصيب البشر في كافة الأعمار، لكنه يظهر بشكل أوضح عند الأطفال الأصغر سنًا، ويمكن أن يكون هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي لحدوث القي، ويمكن اعتبار القيء عبارة عن ردة فعل يقوم بها الجسم على شكل تقلصات معدية قوية جدًا تسبب إخراج محتويات المعدة، نتيجة تعرضه لبكتيرية أو نتيجة العلاج الإشعاعي وغيره، ويعتبر مرض التهاب الأمعاء هو السبب الأكثر شيوعا للقيء عند الأطفال، ويمكن أن يختفي القيء عادة خلال يومين، لكن يمكن في بعض الحالات أن يستمر لمدة أطول، ويحنها يتوجب علاجه مباشرة لمنع إصابة الطفل بالجفاف.

علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر خمس سنوات

هنالك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الاستفراغ عند الأطفال، سيتم ذكرها بشكل مفصل، حيث يسبب الاستفراغ في حال استمراره الجفاف للطفل بالإضافة إلى العديد من المضاعفات الأخرى الخطيرة، ومن أنواع العلاج المتوفر:

العلاج الدوائي

وهنالك مجموعة من الأدوية المتوافرة في الصيدليات التي تساعد في إيقاف القيء، لكن هذه الأدوية لا يمكن تناولها بدون وصفة من الطبيب، ومنها:

  • العلاج الدوائي ميتوكلوبرام: وهو شراب يعطى على شكل نقط للأطفال الأصغر سنًا، وتعطى بالجرعة التي يصفها الصيدلاني للأطفال بعمر 5 سنوات.
  • دواء Prochlorperazine وهو من الأدوية التي لا تعطى للأطفال دون سنتين، ولا تؤخذ إلا بموجب وصفة طبية، وتعطى على شكل جرعات تختلف باختلاف الوزن وهي 0.25 ملغ إلى 1 ملغ حسي درجة الاستفراغ لكل كيلو من وزن الطفل، ويجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية 25 ملغ، توجد على شكل شراب أو حقن عضلية.
  • دواء ميتوكلوبراميد: كذلك يعطى بجرعة 0.1 ملغ لكل كيلو من الوزن بمقدار كل 6 ساعات، وكحد أقصى 10 ملغ للجرعة اليومية.
  • دواء أوندانسيترون: الجرعة القصوى منه هي 8 ملغ اليومية، ويعطى كل 8 ساعات، ويوجد على شكل شراب فموي.
  • مضادات القيء الأخرى: مثل Pepto-Bismol و Kaopectate وهي من مضادات القيء التي يمكن أن تؤخذ بدون وصفة من الطبيب، وتتميز باحتوائها على مادة فعالة هي البزموت سبساليسيلات، حيث تساهم هذه المادة في تخفيف الاضطرابات المعدية، وحماية البطانة المعوية، وتخفيف تهيج المعدة، وخاصة في حالات التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي.
  • مضادات الهيستامين: تساعد هذه الأدوية في علاج الاستفراغ الناتج عن الإصابة بالبرد أو دوار الحركة عند السفر، من خلال إيقاف عمل المستقبلات الموجودة في الجسم والتي تسبب الشعور بالغثيان والقيء.

العلاجات المنزلية

كما يمكن علاج الاستفراغ عند الأطفال في عمر خمس سنوات بواسطة العناية المنزلية، وفيما يلي بعض طرق العلاج المنزلي:

  • تناول الأطعمة الخفيفة والمقرمشات: وتناول البسكويت الخفيف لأنها يساهم بشكل كبير في امتصاص أحماض المعدة، مما يقلل الشعور بالغثيان.
  • يجب على الأهل دعم ولدهم بكمية كافية من الأطعمة السائلة ومحاليل الجفاف.
  • تناول الأطعمة الخفيفة مثل الخبز المحمص الجاف أو الأرز الأبيض مهمة جدًا لعلاج عسر الهضم.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المالحة أو الحارة أو كثيرة الدهون التي يمكن أن تسبب زيادة تقلصات المعدة.
  • التنفس العميق: يفيد في علاج الغثيان الناتج عن القلق، كما يمكن أن ينشط الجهاز العصبي
  • الضغط على المعصم للتقيؤ: وهو من العلاجات الشعبية التي تساعد في تخفيف القيء والغثيان من خلال الضغط بالأصابع على المعصم بحركة دائرية.
  • العلاج بالروائح: هنالك مجموعة من الروائح التي يمكن أن تخفف شعور الغثيان ومنها القرنفل والليمون والزنجبيل والبابونج والخزامى والنعناع والشمرة.

علاج الاستفراغ بواسطة الأعشاب

فيما يلي أهم الأعشاب المستخدمة في علاج القيء عند الأطفال بعمر الخمس سنوات ومنها:

الزنجبيل

يحتوي الزنجبيل على مجموعة من المكونات الفعالة التي تساعد في تسريع تفريغ المعدة والتخلص من القيء والغثيان بسرعة، ومن أهم المكونات المنشطة الموجودة في الزنجبيل، جينجيرول وشوغول، وقد بينت مجموعة من الدراسات العلمية بأن الزنجبيل آمن تمامًا وفعال للأطفال ولا يسبب أية أعراض جانبية، حيث يمكن تناول شاي الزنجبيل بشكل بطيء، أو تناول قطعة طازجة من جذور الزنجبيل، ويمكن صنع شاي الزنجبيل من خلال إضافة مسحوق الزنجبيل بمقدار ملعقة صغيرة واحدة، على كوب من الماء المغلي، وتركه لعشر دقائق حتى يصبح فاترًا، ومن ثم تصفية الشراب وتناوله عند الإحساس بالغثيان.

الشمرة

إن للشمرة وبذورها دور فعال جدًا في تهدئة الجهاز الهضمي وتخفيف اضطراباته، كما إنها تساعد في حماية الجهاز الهضمي وزيادة نشاطه، لذلك يتم تناول مشروب الشمرة عادة لتخفيف القيء من خلال إضافة ملعقة صغيرة من بذور الشمرة على كوب من الماء المغلي، وتحريكه جيدًا، ثم ترك المزيج لمدة ربع ساعة وتصفيته وشربه قبل تناول الطعام.

القرنفل

تم استخدام القرنفل منذ العصور القديمة كأفضل العلاجات الشعبية للغثيان والقيء، وقد تبين من خلال الدراسات الحديثة بأن القرنفل فعال لعلاج الغثيان وإيقاف القيء حيث يمكن إضافة ملعقة من القرنفل إلى كوب ماء مغلي، وشربه بعد حوالي ربع ساعة بعد تصفيته.

التمر الهندي

يعتبر التمر الهندي من أكثر العلاجات الشعبية فعالية لإيقاف الغثيان عند الأطفال، ويتم تحضير مشروب التمر الهندي على الشكل التالي:

  • نقع كمية من التمر الهندي في وعاء من الماء لمدة 12 ساعة.
  • تصفية المزيج السابق وأخذ المنقوع الناتج وإعطاؤه للطفل بشكل متكرر على شكل كميات صغيرة.

خل التفاح

يحتوي خل التفاح على مجموعة من العناصر الهامة لإيقاف القيء حيث يعطى الطفل كوب من الماء الدافئ مع ملعقة صغيرة جدًا من خل التفاح، ويجب الحذر من إعطاء كمات أكبر لأن الخل يمكن أن يساهم في تخريش بطانة المعدة.

الزعتر

يعتبر الزعتر البلدي من العلاجات الموجودة منذ القدم، حيث يحتوي الزعتر مركبات كيميائية وخصائص فعالة جدًا للتخلص من محتويات المعدة وكذلك تسريع الشفاء، كما يحتوي مجموعة فيتامينات يمكن أن تفتح شهية الطفل، وتساعده على تناول الأطعمة.

قشر الليمون

يساعد قشر الليمون في تخفيف القيء بشكل كبير، ويحتوي قشر الليمون على عناصر هامة جدًا في إيقاف التقلصات المعدية التي يمكن أن تسبب الغثيان والقيء، حيث يمكن تحضير شراب قشر من خلال نقع قشور ليمونة كاملة ويفضل بشر القشر للحصول على فائدة أكبر، في الماء الفاترة لمدة 12 ساعة، وتصفية المنقوع في اليوم التالي، وإعطاء الطفل منه كميات قليلة، ومتكررة.

ما هي الأعراض الأخرى التي ترافق التقيؤ

تترافق عادة نوبات القيء بمجموعة أخرى من الأعراض التي ترتبط بسبب القيء، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بالتعب الشديد والغثيان المستمر.
  • آلام شديدة وتقلصات في البطن تتضمن تقلصات الأمعاء والمعدة.
  • إسهال
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل.
  • صداع الرأس
  • السعال الشديد أو مشاكل التنفس

متى يجب أخذ الطفل إلى الطبيب

هنالك مجموعة من العلامات التي تشير إلى وجوب أخذ الطفل إلى الطبيب ومن هذه العلامات:

  • انتفاخ في البطن وألم شديد
  • ألم وتشنج في الرقبة مترافق مع ألم عند النظر إلى الضوء الشديد أو بدونه في بعض الحالات.
  • حمى شديدة.
  • وجود نزيف دموي في البراز أو ضمن القيء.
  • القيء بلون أصفر أو أخضر.
  • قيء مقذوف يخرج بقوة من الفم ويبتعد مسافة معينة.
  • القيء المستمر.
  • عدم قدرة الجسم على الحفاظ على سوائله وظهور علامات التجفاف مثل قلة البول أو لون البول الغامق، وجفاف الفم والشفتين.

ما هي أسباب الاستفراغ عند الأطفال

فيما يلي سيتم ذكر أهم الأسباب التي يمكن أن تسبب الاستفراغ المتكرر لدى الأطفال:

  • التهاب المعدة والأمعاء: وهو نوع من أنواع الالتهابات التي تصيب الجهاز الهضمي يسببه فيروس أو بكتيريا تدخل للجهاز الهضمي وتسبب القيء والإسهال المتكرر والحمى ويعتبر فيروس نيورفيروس أحد أشيع الفيروسات التي تصيب الأطفال بعمر خمس سنوات.
  • التسمم الغذائي: يحدث التسمم الغذائي بسبب تناول أطعمة غير مطهوة بشكل جيد أو غير مخزنة بشكل جيد وتسبب أعراضًا مشابهة لالتهاب الأمعاء.
  • التسمم بمواد سامة: يعض الأطفال يتناولون بعض المواد السامة الموجودة في المنزل، ويسبب ذلك لهم قيء والنعاس وعدم القدرة على التنفس، وفي هذه الحالة يجب عدم ترك الطفل يتقيأ إلا بمشورة طبية.
  • التهابات المسالك البولية: التي تسبب أعراض مختلفة مثل صعوبة وألم في البول وبول كريه الرائحة.
  • التهاب الزائدة الدودية: وهي من الحالات الشائعة عند الأطفال وتتطلب نقل الطفل مباشرة للمشفى للوقاية من انفجار الزائدة، وتسبب ألم في البطن والقيء وفقدان الشهية.
  • أسباب أخرى: مثل الانغلاف المعوي الذي يسبب قلة تدفق السوائل في الأمعاء وهو حالة خطيرة، والتهاب السحايا نتيجة عدوى وانسداد الأمعاء وتضيق البواب والحساسية لبعض أنواع الطعام، والحماض الكيتوني السكر وهو بداية مراحل الإصابة بالسكري لدى الطفل، بالإضافة على دوار الحركة وهو حالة غير خطيرة.

كيف يتم تشخيص سبب الاستفراغ عند الأطفال

بداية يفحص الطبيب الطفل للتأكد من وجود علامات للجفاف، لأن الطفل يكون عندها بحاجة لنقل السوائل، وبشكل عام لا يكون القيء خطيرًا عندما يستمر لمدة قصيرة، وهنالك عدة اختبارات للتحقق من سبب الاستفراغ ومنها:

  • تحاليل الدم
  • اختبارات البول
  • الأشعة السينية
  • الموجات فوق الصوتية
  • البزل القطني

نصائح منزلية للتخلص من الاستفراغ عند الأطفال

هنالك مجموعة من الطرق المنزلية للعناية بالطفل الذي يتقيأ باستمرار ومنها:

  • التركيز على إمداد الطفل بالسوائل الكافية وتعويض الماء والأملاح والمعادن التي يفقدها الطفل من خلال المحاليل الفموية التي تعطي لجميع الأعمار لتجنب الإصابة بالجفاف وخاصة عند تكرار مرات الإسهال أو الاستفراغ.
  • إعطاء الطفل كمية من الماء كل ربع ساعة تقريبًا.
  • عدم إعطاء الطفل أية مشروبات أو عصائر تحتوي كميات كبيرة من السكر لأنها يمكن أن تزيد من حدة الإسهال والجفاف.
  • تقديم الأطعمة التي توقف الإسهال مثل الموز والبطاطا والرز واللبن لأنها تساعد في تخفيف الإسهال ومنعه.
  • عدم إعطاء أدوية إيقاف القيء أو الإسهال للطفل.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

ضغط الجنين على المهبل في الشهر الثامن

ضغط الجنين على المهبل في الشهر الثامن

ضغط الجنين على المهبل في الشهر الثامن

متى اسوي عملية تضييق المهبل بعد الولادة

متى اسوي عملية تضييق المهبل بعد الولادة

متى اسوي عملية تضييق المهبل بعد الولادة

كيف اعرف ان الرحم فاتح

كيف اعرف ان الرحم فاتح

كيف اعرف ان الرحم فاتح

متى ينتهي وحم كره الزوج

متى ينتهي وحم كره الزوج

متى ينتهي وحم كره الزوج

حاسبة الحمل والولادة الدقيقة 2022 بالهجري

حاسبة الحمل والولادة الدقيقة 2022 بالهجري

حاسبة الحمل والولادة الدقيقة 2022 بالهجري