علاج تشقق الكعبين

علاج تشقق الكعبين

تشققات كعب القدم

الكعب المُتشقّق أو شقوق الكعب هي حالة مرضيّة شائعة تُصيب القدمين، وتنتج عن جفاف الجلد، وتصاحبها زيادة في سمك الجلد، وظهور التقرّنات الجلديّة في بعض الأحيان والتي يميل لونها إلى الأصفر أو البنيّ، وينتج عن هذه الحالة في الغالب مظهر خارجي غير جيّد. وأحياناً تكون المشكلة أكبر من مجرّد المظهر؛ بحيث يشعر الإنسان بالألم وعدم الرّاحة عند الوقوف على القدمين، وقد تصل إلى نزول الدّم من التشقّقات العميقة، وفي الحالات الشديدة جدّاً قد تظهر علامات الإصابة بالعدوى مثل الإحمرار والانتفاخ والتي تستدعي الذهاب إلى طبيب مُختصّ لعلاجها، ومن الجدير بالذّكر أنّه يتمّ ملاحظة مُشكلة تشقّق الكعوب في مجتمع النّساء أكثر من ملاحظتها في مجتمع الرّجال.

أسباب تشققات كعب القدم

  • الوقوف لمدّة طويلة على أرضيّة صلبة.
  • البدانة حيث يزيد الوزن الزّائد من الضّغط على كعب القدم.
  • عدم شرب كميّات كافية من المياه ممّا يُسبّب حالة من الجفاف في الجلد.
  • عدم استخدام المرطّبات للقدمين.
  • الاستحمام بمياه ساخنة جدّاً، أو عمل مغاطس مياه ساخنة للجسم لمدّة طويلة أو خلال فترات متقاربة
  • . فرك القدمين وهي جافّة.
  • المشي على الأرض بقدمين حافيتين أو لبس الأحذية غير المناسبة؛ مثل لبس الصّنادل المفتوحة من الخلف، أو لبس الأحذية التي لا تتناسب مع حجم القدم.
  • استخدام الصّابون القاسي أو العنيف على الجلد حيث يقلّل من طبقة الزيوت الطبيعيّة الموجودة على الجلد
  • .الأجواء الباردة أو قليلة الرّطوبة والتي تُسبّب جفاف الجلد.الأكزيماأو الْتِهابُ الجِلْدِ التّأتبيّ حيث تزيد مشكلة الأكزيما من فرصة جفاف الجلد
  • .الصدفيّة؛ حيث تتمثّل حالة الصدفيّة بالجلد الجافّ المتقشر.
  • تقرّن جلد الرّاحة والأخمص حيث تتمثّل هذه الحالة بزيادة سمك الجلد في باطن اليدين والقدمين.
  • الجُلّاد الأخمصي اليفعي يتمثّل هذا المرض عند الأطفال بزيادة رطوبة جلد القدمين ثمّ جفافه بشكل متكرّر ممّا يُسبّب تشقّق القدمين.
  • مرض السّكري غالباً ما يترافق مرض السّكري مع جفاف الجلد وذلك بسبب قلّة التروية الدمويّة وارتفاع السكر في الدّم.
  • حالات صحيّة أخرى تسبّب جفاف الجلد وتشقّق الكعوب؛ مثل نقص الفيتامينات وعدوى الفطريات الجلديّة وقصور الغدّة الدّرقيّة والحمل، والتقدّم في العمر أو الهرم

علاج تشققات كعب القدم

علاج التشققات البسيطة

شرب المياه: شرب كميّات كافية من المياه وذلك لتعويض النّقص الحاصل وترطيب الجلد من جديد.

تجنّب الاستحمام اليومي: محاولة تجنّب الاستحمام اليومي قدر الإمكان وخاصّة ذي المُدّة الزّمنية الطويلة، وتجنّب الاستحمام أكثر من مرّة في اليوم؛ وذلك للحفاظ على رطوبة الجلد والزيوت الطبيعيّة الموجودة عليه.

تجنّب المياه السّاخنة: تجنّب المياه السّاخنة جداً عند الاستحمام لما تُسبّبه من جفاف للجلد

تجنّب الصّابون العنيف على الجلد: الذي يسحب الرّطوبة من الجسم، والعمل على استبداله بغسول لطيف وخفيف على الجلد؛ حيث يُمكن الاعتماد بعض الأحيان على الاستحمام أو عمل مغطس للجسم باستخدام دقيق الشّوفان فهو ينظّف ويرطّب ويحمي من التشقّقات.

استخدام المُطرّيات والمرطبات الجلديّة: حيث تتميّز المُطريّات بأنّها تخترق طبقات الجلد وتعبّئ الفراغات بين الشّقوق لتجعل الجلد طريّاً وناعماً، كما تقلّل من فقدان المياه الموجودة في الجلد، بينما تخترق المرطّبات الطبقة العلويّة من الجلد وتحافظ على رطوبة الجلد، كما تزيد من قدرة الجلد على حبس المياه الموجودة في الهواء.

استخدام المرطّب السّاد أو الكتيم: يُستخدم بعد امتصاص الجلد للمطرّيات والمرطّبات العاديّة؛ حيث تُساعد وجود طبقة رقيقة من المرطّب الكتيم على منع تبخّر الرّطوبة من الطبقة الخارجيّة للجلد، وبما أنّ طبيعة هذا المرطّب دهنيّة وزيتيّة ولزجة يُمكن وضعه قبل النّوم مباشرة، ومن الأمثلة عليه؛ هلام النّفط أو الفازلين ودهن الصّوف أو اللانولين والزّيوت المعدنيّة وثنائي الميثيكون

لبس الجوارب خلال النّوم: بحيث تكون مصنوعة من القطن 100%؛ وذلك لأنّ المداومة على لبس الجوارب بعد وضع الفازلين على القدمين لعدّة أيام من شأنها أن تُحسّن من وضع التشقّقات إلى حدّ كبير؛ حيث تساعد الجوارب القطنيّة على الحفاظ على رطوبة الجلد، وتسمح للقدمين بالتّنفس، كما تحمي شرشف السرير من الفازلين.

استخدام المواد الحالّة للطبقة القرنية: حيث تُساعد على التخلّص من الجلد الميّت في الطّبقات السّميكة من الجلد وبالتالي الحفاظ على الرّطوبة، ومن الأمثلة عليها حمض اللاكتيك وحمض الجليكوليك وحمض السالسيليك واليوريا وهي أفضلهم حيث تجمع بين التّرطيب وإذابة الطبقة القرنيّة للجلد.

العسل: يُعتبر العسل من العلاجات الطبيعيّة لتشقق القدمين، سواء تمّ فرك القدمين بالعسل بعد نقعهما بالماء أو تمّ وضعه كقناع للقدمين طول فترة اللّيل؛ حيث يرطّب الجلد، ويعالج التشقّقات والجروح، وينظّفها لما يتمتّع به من خاصيّة مضادّة للجراثيم

زيت جوز الهند: يُنصح باستخدام زيت جوز الهند خاصّة بعد نقع القدمين بالماء؛ وذلك لقدرته على الحفاظ على رطوبة الجلد والتّخلص من الجفاف، كما يُعتبر مضادّاً للالتهاب ومضادّاً للجراثيم.

علاج التشققات الشديدة والحالات المرضيّة

  • إزالة الجلد الميّت.
  • وصف المرطبات القويّة.
  • وضع لاصق طبي على الشقوق.
  • وصف المضادّات الحيويّة.
  • وضع الضّمادات على الكعب.
  • وصف وسادة أو مسند للكعب

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

ما هو الكفير اللبن

ما هو الكفير اللبن

ما هو الكفير اللبن

هل العسل يزيد الوزن

هل العسل يزيد الوزن

هل العسل يزيد الوزن

تجربتي مع بذرة الكتان والزبادي

تجربتي مع بذرة الكتان والزبادي

تجربتي مع بذرة الكتان والزبادي

ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة

ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة

ما هو الوقت الكافي لإشباع المرأة

على ماذا يدل جفاف الفم عند الاستيقاظ

على ماذا يدل جفاف الفم عند الاستيقاظ

على ماذا يدل جفاف الفم عند الاستيقاظ