فوائد الأملج

فوائد الأملج

فوائد الأملج

  • أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة BJU International عام 2002 أنّ تناول مستخلص نبات الأملج من نوع Phyllanthus niruri قد يُساهم في تقليل خطر تشكّل حصوات الكلى؛ إذ أظهرت نتائج الدراسة أنّ الفئران التي أُعطيت مستخلص هذا النبات قلّت لديها أعداد حصوات الكلى وقلّ مُعدل نموّها بشكلٍ كبير مقارنةً بالمجموعات الأخرى.
  • أظهرت إحدى الدراسات التي نُشِرت في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences أنّ تناول مستخلص نبات الأملج من نوع Phyllanthus niruri قد يُساهم في تقليل خطر الإصابة بالتهاب الكبد ، وذلك من خلال تثبيط عمل بعض الإنزيمات التي تُساعد فيروس التهاب الكبد ب على التكاثر في جسم الكائنات الحيّة.
  • أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت على الفئران ونُشرت في مجلة Journal of Ethnopharmacology عام 2002 أنّ مستخلص نبات الأملج من نوع Phyllanthus amarus قد يمتلك نشاطاً مُضاداً للأورام السرطانيّة ويُقلل من خطر الإصابة به، وذلك من خلال خفض حجم الأورام السرطانية، وتثبيط عملية التمثيل الغذائي للموادّ المُسببة للسرطان .
  • أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة International Journal of Medical Sciences عام 2013 أنّ مُستخلصات نبات الأملج من النوعين Phyllanthus watsonii وPhyllanthus urinaria قد تمتلك خصائص مُضادّة لأحد أنواع فيروس الهربس، وقد بيّنت نتائج الدراسة أنّ المستخلص من النوع Phyllanthus urinaria كان يمتلك نشاطاً أكبر مضادّاً لفيروس الهربس، مُقارنة بغيره من الأنواع الأربعة التي أجريت عليها الدراسة.
  • قد يساهم في التخفيف من قرحة المعدة ويُقلل من الالتهابات، وبيّنت نتائج الدراسة أنّه يساهم في تقليل القرحة من خلال تجديد طبقة الغشاء المخاطي وتقليل خطر الإصابة بالنزيف أو الاستسقاء.
  • قد يُساعد في تحسين حالة مُقاومة الإنسولين، وذلك من خلال تقليل مستويات سكر الدم ومقاومة الإنسولين لدى الفئران المُصابة بمرض السكري الناجم عن مُقاومة الإنسولين
  • قد يُساهم في تحسين حالة مرضى السكري من النوع الثاني، حيثُ أُجريت الدراسة على مجموعة من مرضى السكري من النوع الثاني تناولوا فيها مُستخلص هذا النبات لمُدة 12 أسبوعاً، وبيّنت نتائجها تحسّناً في وظائف الخلايا المبطنة الغشائيّة، وتقليل الإجهاد التأكسدي، والالتهابات لديهم.
  • قد يُساهم في تقليل مستويات الدهون في الجسم، حيثُ أظهرت نتائج الدراسة انخفاض مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة
  • قد يُساهم في الحفاظ على صحّة القلب، حيثُ أشارت نتائج الدراسة إلى أنّ تناول هذا النبات يُقلل من خطر تراكم الدهون على القلب ويُساهم في تقليل خطر الإجهاد التأكسديّ.
  • قد يُساهم في الحفاظ على صحّة الكبد، وذلك من خلال تقليل تلف الكبد الناجم عن تعرّضه للموادّ الكيميائيّة بشكلٍ كبير، ولكن من جهةٍ أخرى قد يُسبّب تناول هذا النبات تقليل مستويات حمض اليوريك ، لذلك يُنصح بعدم تناوله من قِبل المرضى المُصابين بمرض ويلسون لتجنّب خطر الإصابة بتلف الكبد.

أضرار الأملج

درجة أمان الأملج

يُعدُّ تناول نبات الأملج بكميّاتٍ قليلة ولفترة قصيرة آمناً في الغالب لمعظم الأشخاص، ولكن لا توجد دراساتٌ كافية لتحديد درجة أمان استخدام الأملج لفترات طويلة، وتُنصح النساء الحوامل أو المرضِعات بتجنُّب تناوله.

محاذير استخدام الأملج

تكون الآثار الجانبية لتناول الأملج غالباً خفيفة، وقد تشمل اضطراب المعدة، أو الإسهال، ويُنصح بتجنُّب تناوله من قِبل الأشخاص الذين يعانون من مرض ويلسون ، لأنّه قد يقلل من مستويات حمض اليوريك ويزيد من خطر تلف الكبد لدى هؤلاء المرضى كما ذُكر سابقاً.

فوائد زيت الأملج

قد يساعد تناول زيت نبات الأملج من نوع Phyllanthus amarus على مكافحة البكتيريا، وذلك بحسب دراسةٍ نُشرت في مجلة Research Journal of Phytochemistry عام 2009؛ حيثُ أشارت نتائج الدراسة إلى أنّ هذا النبات يُقلل من نموّ 12 نوعاً من الكائنات الحيّة الدقيقة ومنها الخميرة.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

نزول دم بني

نزول دم بني

نزول دم بني

سبب خروج الدم من الفم

سبب خروج الدم من الفم

سبب خروج الدم من الفم

سبب الاصابة في الذهان الزوري

سبب الاصابة في الذهان الزوري

سبب الاصابة في الذهان الزوري

ما هو الانفصال العضلي

ما هو الانفصال العضلي

ما هو الانفصال العضلي

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات