كيف أتعامل مع ابني المراهق قليل الأدب

كيف أتعامل مع ابني المراهق قليل الأدب

كيف أتعامل مع ابني المراهق قليل الأدب

عندما ينهي الطفل مرحلة الطفولة ويبدأ في مرحلة المراهقة، يبدأ الوالدان في البحث عن كيفية التعامل مع ابنهم المراهق قليل الأدب، ففي هذه المرحلة يبدأ المراهق في اكتساب سلوكيات جديدة لم تكن في محيط بيئته، كما أنه يبدأ في تغيير سلوكياته مع جميع أفراد الأسرة، سنتعرف الآن على كيفية التعامل مع المراهق الغير محترم من خلال بعض الطرق، ومنها ما يأتي:

وضع القواعد التي تؤكد على الاحترام

من المهم أن يقوم الوالدان بمشاركة بعضهما البعض على وضع القواعد التي تتضمن شرحاً تفصيلي عن السلوكيات المقبولة، والسلوكيات السيئة التي لن يُغفر لها، ويجب على الوالدين عدم التهاون في تصرفات ابنهم المراهق خاصةً عندما يقوم ببعض السلوكيات المؤذية مثل السب والشتم، أو تهديد إخوته، ومن المهم أيضًا في نفس الوقت أن يكونوا هؤلاء الوالدين قدوة لهذا السلوك وعدم قيامهم بالسلوكيات التي يمنعون أبناءهم من القيام بها.

التحلي بالصبر والهدوء

إن قيام الآباء بشتم ابنهم المراهق والصراخ عليه لن يساعد في تحسين سلوكياته، بل يؤدي إلى تفاقم المشكلة، لذا عندما ترى الأم بأن ابنها قام بإلقاء كلام سيئ يجب عليها أن تأخذ نفسًا عميقًا وتحافظ على هدوئها، والسيطرة على أعصابها وعدم قيامها بشيء قد تندم عليه فيما بعد.

تجاهل سلوكيات المراهق

في بعض الأحيان قد يكون الحل الأمثل لوقف المراهق عن سلوكياته السيئة هي تجاهلها، فعندما لا يقوم الأب بالجدال والتفاوض معه على هذا السلوك، فمن المحتمل أن يتجنب المراهق القيام به، ويجب أن يدرك الآباء بأنه كلما طالت مدة الجدال مع ابنهم المراهق لتوجيهه نحو المسار الصحيح كلما طالت مدة تأخره في القيام بما يأمرونه به.

عدم الاستسلام والخضوع لسلوكيات المراهق

قد يكون السبب الرئيسي وراء قيام المراهقين بالاستمرار في سلوكياتهم الخاطئة، هي أنه قد يعتقدون بأنهم يستطيعون إقناع الوالدين للتراجع عن رأيهم، لذا يجب على الآباء عدم الخضوع لسلوكيات ابنهم عندما يتصرف بقلة أدب، فالاستسلام لتصرفاته يؤدي إلى تأكيد الآباء على تعزيزها، كما أنها تعتبر وسيلة يستخدمها المراهق من أجل الحصول على كل ما يريد.

وضع عواقب للمراهق

إذا تجاهل ابنك المراهق كلامك، واستمر بقيامه بالسلوكيات الغير مقبولة، فيجب عليك إخباره بأنه سيكون هنالك عواقب مترتبة نتيجة القيام بهذه التصرفات، ومن المهم أن لا تكرر التحذير من هذه العواقب بل عليك أن تقوم بتنفيذ واحدة منها لكي يكون هذا العقاب رادعًا له.

محاورة المراهق ومشاركته في حل المشاكل

إذا فشل الأب في جميع الطرق المذكورة سابقًا، فإن أفضل طريقة يمكن اللجوء لها هي الجلوس مع ابنه ومحاورته حول مخاوفه بشأن قلة أدبه، امنح المجال له للتحدث عن الأفكار والأساليب حول كيفية معالجة هذه التصرفات، يمكن للوالد أن يخبر ابنه عن كيف يريد أن يتعامل مع أفراد أسرته، وعن نسبة السعادة التي سيشعر بها عند تغيير سلوكياته للأفضل.

طرق التعامل مع المراهق بالشكل الصحيح

إن التربية الإيجابية في مرحلة المراهقة ليست أمرًا سهلًا، فهي تتطلب من الآباء الصبر والتعاطف والهدوء، وقد يواجه الوالدان بعض المشاكل نتيجة عدم فهم احتياجات الابن في هذه المرحلة، ولكي تتمكن من التعامل مع ابنك المراهق بالطريقة الصحيحة وبشكل سليم وجيد، إليك بعض الطرق التي تساعدك في ذلك:[2]

  • يتطلب من الأب أن يتقن دور الأب والصديق مع ابنه المراهق، فالمراهق يحتاج في هذه المرحلة إلى شخص يقدره ويفهم احتياجاته ويقف إلى جانبه، ولكن لا تمانع من منح ابنك بعض الاستقلالية.
  • من المهم أن يخصص الأب وقتًا كل يوم للجلوس مع ابنه المراهق، حتى وإن كانت هذه الفترة قصيرة مثل الجلوس معه على مائدة العشاء، أو التحدث معه قليلًا قبل ذهابه إلى النوم، أو الخروج معه إلى البقالة.
  • يجب على الوالدين عدم منح ابنهم المراهق الكثير من الحرية بحجة أنه أصبح شخصًا كبيرًا ومسؤولًا عن سلوكياته، ولكن يمكن منحهم الحرية ضمن ضوابط معينة، والحرص على معرفة ما يقومون به بشكل مفصل، مثل معرفة أنشطة الابن، ومعرفة أصدقائه الذين يرافقهم، وما إلى ذلك.
  • يجب أن يلتزم الأب في مواعيد تناول وجبات الطعام مع ابنه المراهق، وجعلها من أولوياته، فهذا الوقت يعتبر فرصة رائعة للتحدث معه عن أحداث يومه، وما هي التحديات التي تعرض لها، فهذه تعتبر من أهم الطرق التي تؤدي إلى نجاح ابنه وشعوره بالسعادة.
  • تشجيع المراهق على الرعاية الذاتية الجيدة، مثل تحديد ساعات النوم التي يحتاجها المراهق في كل يوم، واتباع نظام غذائي صحي، وتجنب تناول القهوة للمراهق؛ لأن ذلك يسبب في حدوث الأرق عند النوم، وتجنب قضاء وقت طويل أمام التلفاز؛ لأن ذلك يؤدي إلى عدم قدرتهم على النوم.
  • مشاركة المراهق في اجتماعات الأسرة التي يتم عقدها داخل المنزل، وإتاحة المجال له للتحدث عن المشاكل التي يواجهها مع إخوته، والاستماع إلى اقتراحاته وأفكاره.

كيفية التعامل مع المراهق العنيد

في مرحلة المراهقة يميل المراهق إلى العناد والتمرد سواء داخل المنزل أو خارجه، ويحاول اكتساب كل ما هو جديد، ويبحث العديد من الآباء عن طرق التعامل مع المراهق العنيد، حيث سنقدم أهم هذه الطرق التي تساعد في ذلك، ومنها ما يلي:

  • يجب على الآباء توضيح القواعد الخاصة بابنهم المراهق، فهو في هذه المرحلة يعتقد بأن والده سيسمح له بالقيام بكل ما يريد، لذلك يُنصح الآباء بمنح ابنه الاستقلالية ولكن ضمن إطار التزامه بالقواعد وعدم الخروج منها.
  • يتطلب من الآباء في هذه المرحلة الحفاظ على هدوئهم، فكلما كان الوالدان أقل هدوءًا أمام سلوكيات ابنهم السيئة كلما تمكنوا من السيطرة عليه والخضوع لهم، فعندما يبدأ بالصراخ على المراهق وشتمه سيصبح أكثر عنادًا.
  • قد يكون السبب وراء عناد المراهق هو عدم استماع أحد الوالدين له، لذلك يتطلب من الآباء في هذه المرحلة الاستماع لابنهم للتحدث عن تفاصيل حياته، واحتياجاته والمشاكل التي يواجهها.
  • يُنصح الآباء بتجنب شتم وتوبيخ ابنهم المراهق عند قيامه ببعض السلوكيات الخاطئة، بل توجيه السلام على السلوك نفسه.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

تهنئة بالعام الهجري الجديد 1444

تهنئة بالعام الهجري الجديد 1444

تهنئة بالعام الهجري الجديد 1444

حجز طيران الجزيرة من الكويت إلى مصر 2022

حجز طيران الجزيرة من الكويت إلى مصر 2022

حجز طيران الجزيرة من الكويت إلى مصر 2022

تهاني رأس السنة الهجرية الجديدة 20221444

تهاني رأس السنة الهجرية الجديدة 2022/1444

تهاني رأس السنة الهجرية الجديدة 20221444

رابط وطريقة التسجيل في كلية علي الصباح العسكرية الكويت 2022

رابط وطريقة التسجيل في كلية علي الصباح العسكرية الكويت 2022

رابط وطريقة التسجيل في كلية علي الصباح العسكرية الكويت 2022

معروض طلب علاج من الديوان الملكي

معروض طلب علاج من الديوان الملكي