ما معنى المدثر

ما معنى المدثر

ما معنى المدثر

المدّثر هو: المُتغطي والمُتلحّف بثيابه من الخوف الذي أصابه، وأصل الكلمة هي المتدثر، ولكن أدغمت التاء مع الدال لصعوبة نطقهما معًا، والمدّثر هو لفظ خاطب به الله تعالى نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- وقصده به بقوله: {يا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنذِرْ وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ وَلا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ}، وقصد الله تعالى من مناداته للنبي -صلى الله عليه وسلم- بالمدثر التحبب والتقرب إليه، فالمدثر هو الذي يحمل أحمالاً خفيفة، والحِمل الذي قصده الله تعالى هو حِمل الدعوة الإسلامية التي بدأت خفيفة، ثم ثقل حمل النبي بعد ما واجهه من صعوبات وعقبات أثناء دعوته، فناداه الله تعالى بعدها بالمزّمل.

سبب نزول سورة المدثر

نزلت الآية في النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما جاءه الوحي عن طريق جبريل عليه السلام، وعندما رآه النبي صلى الله عليه وسلم، خاف خوفًا شديدًا بسبب هول المشهد والرهبة العظيمة التي أصابته، فأغمي عليه صلى الله عليه وسلم وخرّ على الأرض، وعندما استيقظ، ذهب إلى زوجته خديجة رضي الله عنها، وطلب منها أن تصب الماء عليه، وأن تدثّره بالثياب، أي أن تلحقه بالثياب الكثيرة، فوضعت السيدة خديجة عليه الثياب، وقوله تعالى: {قم فأنذر}: أي قم إلى أمر الدعوة، وحذر الناس من عقاب الله تعالى، وسخطه إنهم عصوا أوامره، وقيل قُصد به: قم من فراشك ونومك وادعوا الناس إلى ربهم، كذلك أمرت الآيات النبي بالتكبير لربه: وهو تعظيمه وتقديسه وتوحيده، كذلك أمره الله تعالى بتطهير ثيابه من النجاسات، وقال بعض المفسرين أن الثياب إنما قُصد بها القلب أو النفس أو الملابس أو الجسد، كذلك كان هناك عدد من الأوامر للنبي.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

رسم الهمزة المتوسطة على ياء والمفردة على السطر

رسم الهمزة المتوسطة على ياء والمفردة على السطر

رسم الهمزة المتوسطة على ياء والمفردة على السطر

كم يوم بالسنه

كم يوم بالسنه

كم يوم بالسنه

كلمة صباح عن بر الوالدين

كلمة صباح عن بر الوالدين

كلمة صباح عن بر الوالدين

السورة القرآنية التي ذكر فيها الذباب هي سورة

السورة القرآنية التي ذكر فيها الذباب هي سورة

السورة القرآنية التي ذكر فيها الذباب هي سورة

تحليل كلمة الرحم

تحليل كلمة الرحم

تحليل كلمة الرحم