ما هو ضغط الدم

ما هو ضغط الدم

ما هو ضغط الدم

ضغط الدم

ضغط الدم هو الرقم الذي يُعبّر عن الضغط الذي يُحدثه الدم على شرايين الجسم، ولفهم ذلك بشكل أوضح يجدر بيان أنّ القلب مسؤول عن ضخ الدم المُحمّل بالأكسجين والعناصر الغذائية إلى أنسجة الجسم المختلفة، وذلك من الجزء الأيسر من القلب عبر الشرايين، فيحدث ضغط على الشرايين يُعبَّر عنه بضغط الدم، وحقيقة يصل ضغط الدم ذروته عند انقباض عضلة القلب في اللحظة التي يضخ فيها القلب الدم، ويُعرف ضغط الدم الناجم عن ذلك بضغط الدم الانقباضي في حين يصل ضغط الدم أدنى مستوياته عندما ينبسط ويستريح بين الانقباضة والأخرى من أجل تعبئته بالدم مُجدّداً، ويُعرف عندئذ بضغط الدم الانبساطي ومن سياق ما ذُكر نستنتج أنّ الضغط مهم للغاية لإيصال الأكسجين والعناصر الغذائية إلى أنسجة الجسم المختلفة، وكذلك إنّ ضغط الدم مهم لإيصال ونقل خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة المهمة للمناعة، وكذلك لنقل بعض الهرمونات مثل الإنسولين ومن جهة أخرى فإنّ الدم المُغذى بالأكسجين عندما يصل إلى الخلايا ويُزوّدها به وبالعناصر الغذائية الضرورية، فإنّه قادر على التقاط ثاني أكسيد الكربون وغير ذلك من المركبات الناجمة عن عمليات الأيض التي تحدث في الخلية، بما في ذلك السموم التي يطرحها الجسم عن طريق الكبد والكليتين.

الضغط الطبيعي للإنسان

يعد ضغط الدم من المؤشرات الحيوية المهمة لحياة الإنسان، إذ كما تم الذكر سابقًا فإنّ ضغط الدم هو المسؤول عن إيصال الأكسجين والعناصر الغذائية من الشرايين عبر الجهاز الدوراني إلى أنسجة وأعضاء الجسم المختلفة، وأمّا بالنسبة لقراءات ضغط الدم؛ فيجدر بيان أنّ القراءة تُعدّ طبيعية إذا كان ضغط الدم الانقباضي ما بين 90 و120 ملم زئبقي، وضغط الدم الانبساطي ما بين 60 و80 ملم زئبقي.

ارتفاع ضغط الدم

إنّ ما يرتبط ارتباطًا وثيقًا في الحديث عن ضغط الدم ما يُعرف بضغط الدم المرتفع أو ارتفاع ضغط الدم وهو الحالة التي تتمثل بارتفاع ضغط الدم لفترة طويلة بصورة تزيد فرصة المعاناة من بعض المشاكل الصحية، مثل أمراض القلب، في حال لم تتم السيطرة على الحالة على الوجه الصحيح، ويُرجّح ارتفاع ضغط الدم في حال كانت قراءة الضغط 130/80 ملم زئبقي أو أكثر، ومن المؤسف أنّ ضغط الدم قد يكون مرتفعًا لعدة سنوات دون أن يُلاحظ الشخص ذلك، لأنّ هذا المرض عادة ما يكون غير مصحوب بأعراض، ولكنّه من السهل تشخيصه والتحرّي عنه من خلال الزيارات الدوريّة عند الطبيب، والجدير بالتنبيه أنّه من المهم للغاية الالتزام بتعليمات الطبيب المختص والخطة التي يضعها للسيطرة على ضغط الدم المرتفع تجنبًا للمضاعفات المحتملة كالجلطات وغير ذلك.

وفي سياق الحديث عن ضغط الدم المرتفع، يجدر بيان أنّ لهذه المشكلة الصحية نوعين، ارتفاع ضغط الدم الأولي والثانويّ، وفيما يأتي بيان لكل منهما:

  • ارتفاع ضغط الدم الأوليّ: وهو النوع الأكثر شيوعًا، ويتطور في العادة على مدار عدة سنوات، وتزداد فرصة الإصابة به مع التقدم في العمر.
  • ارتفاع ضغط الدم الثانويّ: ينجم عن أخذ دواء معين أو الإصابة بمرض أو مشكلة صحية معينة، وإنّ علاج المشكلة التي سببته والتوقف عن أخذ الدواء الذي سبّبه كذلك يكون كفيلًا بإرجاع ضغط الدم إلى ما كان عليه سابقًا.

انخفاض ضغط الدم

يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم مؤقتًا، ويمكن أن يكون مزمنًا في حالات أخرى، وحقيقة يوجد لضغط الدم المنخفض أنواع، منها ما يشيع في فئات معينة من الناس، وفيما يأتي بيان أهمّ هذه الأنواع بشيءٍ من التفصيل:

  • هبوط ضغط الدم الانتصابي: يشعر المصابون بهذا النوع من انخفاض ضغط الدم بدوخة أو ربما إغماء عند تغيير الوضعية بشكلٍ مفاجئ بما في ذلك الوقوف، وأكثر الفئات التي تُعاني منه الحوامل وكبار السنّ.
  • هبوط الضغط بعد الأكل: يشعر المصابون به بدوخة أو إغماء بعد تناول الطعام بسبب هبوط الضغط المفاجئ، وأكثر من يُعاني منه كبار السنّ.
  • هبوط ضغط الدم المتوسط عصبياً: يشعر المصابون بهذا النوع بالدوخة والغثيان والإغماء بعد ممارسة التمارين الرياضية أو الوقوف لفترة زمنية طويلة.

كيفية قياس ضغط الدم

يُساعد قياس ضغط الدم بشكلٍ دوري على تشخيص المشاكل الصحية في وقت مبكر، إذ يُعتبر قياس ضغط الدم الطريقة الوحيدة لتشخيص ارتفاع ضغط الدم، وفي الحقيقة فإنّ ارتفاع ضغط الدم لا يُسبب أي أعراض أو علامات تُذكر تُساعد المصابين على معرفة الإصابة به، وقد يتم قياس ضغط الدم عند الطبيب، أو في الصيدلية، أو في المنزل، وعادةً ما يتم استخدام عدد من الأجهزة الطبية عند قياس ضغط الدم يدويًا، ومنها: السماعة الطبية، والسوار المطاطي القابل للنفخ عن طريق بالون قابل للعصر، وجهاز مراقبة ضغط الدم، إذ يقوم مقدم الرعاية الصحية بلف السوار المطاطي حول ذراع المريض، ويقوم بالضغط على البالون القابل للعصر حتى ينتفخ السوار، ثم يسمح بتفريغ الهواء من السوار مع الإنصات لنبضات القلب باستخدام السماعة الطبية وملاحظة القراءة عند سماع نبض القلب لأول مرة وهو المعروف بضغط الدم الانقباضي، والاستمرار في الإنصات لنبضات القلب وملاحظة القراءة عند توقف نبض القلب وهو المعروف بضغط الدم الانبساطيّ، وقد يقوم البعض بقياس ضغط الدم باستخدام أجهزة الضغط الرقمية أو الآلية التي يتم فيها الاستغناء عن السماعة الطبية، إذ تُعتبر هذه الأجهزة أكثر دقة وسهولة في الاستخدام، وقد تختلف طرق تشغيل هذه الأجهزة لذا يجب اتباع التعليمات الصحيحة لتشغيلها واستخدامها.

ما هو ضغط الدم

نصائح للمحافظة على ضغط الدم طبيعيًا

  • الحرص على اختيار الأطعمة ذات الملح القليل، وتجنب تناول الأطعمة المقلية المُملّحة وغيرها من الأطعمة التي يُضاف الملح إليها، وبشكل عام فإنّ الأصحّاء غير المصابين بالمشاكل الصحة يجدر ألا تزيد كمية الملح المتناولة يوميًا عن ملعقة صغيرة، وذلك بما يُعادل 2,300 ملغ.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية، ويُنصح عامة بممارسة التمارين الهوائية بمعدل ثلاثين دقيقة يوميًا مثل رياضة المشي والهرولة، ويمكن تقسيم هذه المدة على ثلاث فترات لتكون الواحدة عشر دقائق، والجدير بالعلم أنّ للرياضة فوائد جمّة إلى جانب إنقاص ضغط الدم، منها تقوية عضلة القلب والسيطرة على التوتر.
  • إنقاص الوزن الزائد.
  • تناول الطعام الصحي الغني بالخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، والحد من تناول اللحوم الحمراء والسكريات الدهون وخاصة الضارة.

عن lina ahmad

شاهد أيضاً

بقع بيضاء في الجلد نقص فيتامين

بقع بيضاء في الجلد نقص فيتامين

بقع بيضاء في الجلد نقص فيتامين

البولينا تخرج من الجسم عن طريق

البولينا تخرج من الجسم عن طريق

البولينا تخرج من الجسم عن طريق

أعراض التهاب الأذن الداخلية والصداع

أعراض التهاب الأذن الداخلية والصداع

أعراض التهاب الأذن الداخلية والصداع

هل مريض الصرع يدخل الجنة

هل مريض الصرع يدخل الجنة

هل مريض الصرع يدخل الجنة

علاج حصوة الكلى خلال أربع ساعات

علاج حصوة الكلى خلال أربع ساعات

علاج حصوة الكلى خلال أربع ساعات